Alaan Logo
29/8/2014 12:57:36 PM
Alaan >رياضة

(تحديث1) الغاء اعلى قفزة من الفضاء


مغامر نمساوي يقوم بأعلى رحلة بالون تكسر حاجز الصوت من ارتفاع تاريخي

9/10/2012  الآن - العربية  9:50:33 PM
(تحديث1) الغاء اعلى قفزة من الفضاء
المغامر النمساوي فيليكس بومغارتنر

يترقب العالم هذه الليلة، أول كسر بشري لحاجز الصوت، متمثلاً في القفزة التي سيقوم بها المغامر النمساوي فيليكس بومغارتنر.

وستحمل فيليكس، كبسولة فضائية مرتبطة ببالون صغير مملوء بغاز الهيليوم، إلى الفضاء الخارجي من مدينة روزويل في ولاية نيومكسيكو بجنوب الولايات المتحدة الأمريكية.

وعند وصول الكبسولة التي تحمل فيليكس إلى ارتفاع 120 ألف قدم داخل طبقة الستراتوسفير (الطبقة الثانية للغلاف الجوي)، سيقفز باستخدام أكبر منطاد في التاريخ يبلغ 168 متراً، مخترقاً بذلك حاجز الصوت.

ولد المغامر النمساوي فيليكس بومغارتنر في مدينة سالزبورغ النمساوية، وكان يحلم منذ طفولته بالقفز الحر من السماء وقيادة الطائرات الهليكوبتر، ونجح في القيام بأول قفزة من هذا النوع وهو في سن الـ16، ثم قام بصقل مهارته في القفز من خلال الانضمام لفريق استعراض القوات الخاصة النمساوية ليتحول إلى قافز حر محترف، ويزيد من مهاراته ليضم رياضة القفز من الأماكن الثابتة ويتمكن من تسجيل رقم قياسي كأعلى قفزة من مكان ثابت يتم تنفيذها في التاريخ، وذلك من فوق تمثال 'السيد المسيح' بالعاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو، أما ثاني رقم قياسي له فكان أعلى قفزة من مكان ثابت فوق برج 'بتروناس' بالعاصمة الماليزية كوالالمبور وبرج 'تايبيه 101'.

وقد تم وضع اسمه ضمن الأبطال الرياضيين في شارع الأبطال في فيينا، كما تم ترشيحه لجائزة 'وورلد سبورتس'، وفي فئتين رياضيتين بجائزة 'نيا إكستريم سبورتس'، كما أنه حاصل على رخصة لقيادة بالونات الغاز، وقيادة طائرات الهيلكوبتر في النمسا والولايات المتحدة، إضافة إلى الرخصة الأوروبية التجارية.

وكلما أصبح الجو بارداً انخفضت سرعة انتقال الصوت، وعند مستوى ارتفاع 100 ألف قدم فوق سطح البحر من المتوقع أن يتمكن فيليكس من تخطي حاجز الصوت، ما يعني حاجته إلى الوصول لسرعة 1110 كم/ساعة والتي تعرف باسم 'ماخ 1'، وإذا تمكن من الوصول إليها وتخطيها سيصبح 'فوق صوتي'، أي أسرع من الصوت.

وسيواجه فيليكس مخاطر تتمثل في تعرضه للبيئة الخاصة بطبقات الهواء العليا والتي تتعلق مخاطرها بسرعة الاندفاع والضغط المنخفض والحرارة شديدة الانخفاض والمتقلبة.

ومن العوامل الهامة المؤثرة في نجاح القفزة هو الطقس، حيث إنه من أكثر الأشياء التي يصعب التنبؤ بها خاصة عندما نأخذ في الحسبان الرياح والتقلبات المفاجئة وكثافة السحب.

المهمة الجديدة ستتضمن صعود فيليكس عبر بالون إلى طبقة الستراتسفير (ثاني طبقة في الغلاف الجوي) وهو ارتفاع يصل إلى 36.6 ألف متر، ليقوم بقفزة حرة تهدف لتخطي سرعة سقوطه (سرعة الصوت)، وخلال تلك القفزة يمكن لفيليكس كسر 4 أرقام قياسية عالمية: كسر بشري لحاجز الصوت، وأعلى رحلة بالون به بشري، وأطول سقوط حر، وأعلى نقطة ارتفاع لقفز حر يجريها بشر.

وقد علق أحد المسؤولين بالمشروع قائلاً 'إنه نظراً للظروف المحيطة فالقفزة أشبه بالوقوف على القمر'.

ولم تتناسب بدل الفضاء كاملة الضغط مع هذا النوع من القفز الحر الذي سينفذه فيليكس لضمان عودته سالماً للأرض، وإذا تمكنت بدلة الضغط الكامل من توفير الحماية للمغامر فستكون مفيدة للغاية في أبحاث الأمان الفضائية، ورغم أن بدلة فيليكس تمت صناعتها في شركة 'ديفيد كلارك' بناء على نماذج بدلات تستخدم بواسطة طياري الطائرات التي تحلق على ارتفاع شاهق، فإنه تم تعديلها وإضافة تحسينات لها وصنعت على قياس المغامر.

ونظراً لأن رحلة الصعود قد تستغرق 3 ساعات للوصول إلى حافة الفضاء وسيحاط المغامر بالكثير من الظروف الجوية الشديدة القسوة التي لا يمكن تحملها كل تلك المدة، فقد تم صناعة كبسولة فضائية لحماية فيليكس أثناء الرحلة، وتساعد المعدات العلمية التي تعمل على مراقبة التجربة وتسجيل النتائج على الوصول إلى الأرض بعدما يقفز.

وسيستخدم في الصعود بالوناً مماثلاً لبالون الغاز الذي استخدم في تجربة مماثلة منذ 50 عاماً، لكن الفرق أن البالون الجديد لهذه المهمة سيرتفع فيها 6 آلاف متر زيادة عن البالون القديم.

أما هذه القفزة الفريدة والأولى من نوعها في العالم فستنقلها 4 قنوات تلفزيونية فقط حول العالم، من بينها MBC Action التي تنفرد بالنقل في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، ولا تزال المغامرة تنقل مباشرة عبر تلك القنوات.

22:55:28

دقائق فصلت العالم عن الحدث التاريخي الذي كان سيقوم به المغامر النمساوي فليكس بومغارتنر، حيث كان من المقرر أن يقفز بومغارتنر من الغلاف الجوي في كبسولة من غاز الهيليوم من ارتفاع نحو 37 كيلومترا فوق ولاية نيو مكسيكو الأميركية، بملابس ذات تقنية عالية لرصد كل التطورات التي تحدث بإختراق سرعة الصوت، لكن الأخير تراجع عن قراره ولم يتبين حتى الآن السبب وراء إلغاء القفزة، وكان بإنتظاره مليون ونصف مشاهد عبر العالم على موقع 'يوتيوب'.
وأوضح العلماء في وقت سابق أن احتمالات الخطورة ستكون كبيرة جداً، مما قد يفقد فليكس الوعي، كما يتخوف العلماء من انفجار البدلة وتجمد الأوكسيجين في الأنبوب.
ويعتبر بومغارتنر ثالث شخص يحاول القيام بهذه المهمة، والتي كان من المنتظر تسجيلها في موسوعة 'غينيس'.




CommentBookmark Save PagePrint PageSend Page

الآراء والتعليقات لا تعبر بالضرورة عن Alaan

أضف تعليقك