FacebookTwitterYoutubeRSS
4/12/2016 11:30:16 PM

تنشر ما منع من النشر للسهلي


الى المعارضة .. مارأيكم بـ ' كسر' عنق الزجاجة.!

20/9/2014  الآن  2:34:41 PM
الى المعارضة .. مارأيكم بـ ' كسر' عنق الزجاجة.!

ناصر حضرم السهلي

منذ اعلان المقاطقة للانتخابات الاولى للمجلس الذي ترأسه علي الراشد والمعارضة في الكويت كانت على مبدأ ان قرار الصوت الواحد كان يجب ان يمر من قاعة عبدالله السالم وان لا يفرض عليها من خارج القاعة.!

الشعب تحمس وشد أزره وجهز عتاده للمقاطعة ونجحت مقاطعة الانتخابات وبعدها اكتشف ان هناك خطأ اجرائي وتم حل مجلس الامة واعلان لانتخابات جديدة بصوت واحد وايضا المعارضة دعت الى التمسك بقرار المقاطعة رغم ان هناك اصوات غير مسموعة داخل المعارضة تدعي الى المشاركة ولكن الشعب لا يسمع الا لأعلى صوت وتمت المقاطعة في نجاح شبه كلي واستمر المجلس الحالي الى تاريخ هذا المقال.!

.. ونعود الى رأي العقل .. قرار المقاطعة اغبى قرار اتخذ في التاريخ السياسي الكويتي ومما تكبد هذا القرار من خروج مخرجات غير مؤهلة لادارة الدفة التشريعية للبلد وهذا ما نتكبده الان من قرارات عشوائية واعلان استجوابات غير جدية للوزراء وسحب جناسي وبعد ماتم القرار الاخير الشعب بدأ يحس ويعي بخطأ المقاطعة التي ادت الى هذا الفعل ، تخيلوا معي لو المعارضة نزلت للانتخابات الاخيرة ونجحت بالانتخابات هل سيتم قرار سحب الجنسية .؟ اعتقد لا.!

.. الشعب الكويتي غير ناضج سياسيا نوعا ما ولكن مايحدث الان من تغيرات اقليمية ووجود مواقع تواصل الاجتماعي بدأت بتوعية الشعب الخليجي عموما والشعب الكويتي خصوصا للحياة السياسية وانها جزء رئيسي للحياة الاجتماعية لأي بلد في العالم ، ليس هناك مواطن عاقل في أي بلد في العالم يقول ' انا مالي شغل بالسياسة' كيف مالك شغل ياسيد ، السياسة هي قرارك ومصير اولادك الاستراتيجي أي شي سلبي يتخذ بقرار سياسي ينعكس اليك بالسلبية دون ان تستطيع ان تعترض وهذا ما جنته يداك ياسيد 'مالي شغل'.!

.. وبعد الاسهاب والسرد المختصر لأخر ثلاث سنوات هناك مخرج للوضع الحرج التي تعيشه المعارضة الان وهو ان يتم الاعلان والدعوة الى ساحة الارادة بأسم المعارضة بكل اطيافها وفئاتها ويقولون للشعب 'نحن قاطعنا الانتخابات وانتم تعرفون موقفنا ولكن بعد ماتم سحب الجناسي نحن نطرح لكم رأي المشاركة في الانتخابات القادمة والرأي لكم ان كنتم تريدون منا المقاطعة فنحن على العهد وان كنتم تريدون ان نشارك فالقرار قراركم ايها الشعب '.!

بهذه الحيلة المعارضة استطاعت ان ترفع الحرج عنها وحذفت الكرة في ملعب الشعب والشعب يقرر ،وبذلك كسروا عنق الزجاجة الذي لا يخرج منه الا واحد ونحن عددنا مليون ونصف.. هل كيف.!



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني