FacebookTwitterYoutubeRSS
4/12/2016 11:31:22 PM

جاء ليزيد الطين بلة على أكتافهن.. يكتب فيحان العازمي عن قرار خصم بدل سكن المعلمات البدون بأثر رجعي


20/10/2016  النهار  12:34:36 AM
جاء ليزيد الطين بلة على أكتافهن.. يكتب فيحان ...
فيحان العازمي

النهار

إضاءات- تخبط «التربية»

فيحان العازمي

 

ما نشرته احدى الصحف عن خصم بدل سكن عن المعلمات البدون بأثر رجعي لثلاث سنوات سابقة هو امر مخز وان دل فانه يدل على التخبط الذي تعيشه وزارة التربية فكيف يخصم من معلم بدل سكن ويلزم بدفع ما حصل عليه كبدل سكن لثلاث سنوات سابقة؟ كيف يعامل من ولد في الكويت وعاش وتعلم على ارض الكويت ولم يعرف غيرها وطنا بهذا الاسلوب المجحف والظالم؟

إن قرار خصم بدل السكن بما يعتريه من عوار قانوني ودستوري في الإجراء والتنفيذ جاء ليزيد الطين بلة على أكتاف هؤلاء المعلمات اللائي تعانين أصلاً من ظروف معيشية صعبة ومن ظلم اجتماعي بما تلاقينه من غلاء معيشة وعدم تجنيس وبالتالي غلاء أسعار في كل المجالات منها السكن وضرورات الحياة وغيره.

إن قراراً مثل هذا إن طبق فعلاً فمن شأنه أن تُشتت الكثير من أسر البدون اللائي تعشن أصلاً في معاناة يومية حيث ترتفع أسعار الايجار التي تصل في بعض الأحيان إلى الألف دينار، هل هذا ما ينتظره البدون بدلا من أن يُنظر إلى أحوالهم ويبت في أمر تجنيسهم الذي طال كثيراً.

إن النظر إلى هذه الفئة لابد أن يكون بعين الرحمة بدلاً من التهميش والخصومات فيكفي هذه الفئة ما بها من معاناة وظلم، كما يكفي هذه الفئة أنها تعيش على هامش الحياة في الكويت، وكان الأولى بنا أن نهتم بهم ونرعاهم ونشد على أيديهم ونشجعهم بل والواجب تجنيسهم، هذا التشجيع من شأنه أن يجعل من هذه الفئة شريكاً في الوطن تساعد في نهضته ورفعته.

قبل ان تكون القضية مسألة مادية بحتة فان القضية هي انسانية لفئة كبيرة من المعلمات اللائي يرون خدمة وطنهن بكل ما يتاح لهن من فرصة والادهى والامر بأنهن يعملن تحت بند المكافأة اجر مقابل عمل اي انهن لا يتمتعن بأبسط مميزات المعلمات اي ان التخبط والانتقائية والمزاجية في هذا القرار الظالم واضحة ولا تحتاج الى تفسيرات اخرى، ومنا الى وزير التربية: هل ترضى يا معالي الوزير بظلم هذه الفئة التي تتمنى خدمة الكويت في شتى السبل، حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها كل مكروه.

 



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني