FacebookTwitterYoutubeRSS
8/12/2016 9:11:18 PM

المجلس الحالي لن يكون كالسابق.. يتوقع فيحان العازمي


29/11/2016  النهار  12:17:38 AM
المجلس الحالي لن يكون كالسابق.. يتوقع فيحان ...
فيحان العازمي

النهار

إضاءات- حان وقت الإصلاح

فيحان العازمي

 

اليوم وبعد انقضاء العرس الديموقراطي والذي قال فيه الشعب كلمته وشهدت نتائج الانتخابات تغييرا كبيرا وصل في بعض الدوائر الى 80 في المئة وهذا إن دل فانه يدل على عزم الشارع على التغيير. وجوه شابة كثيرة حالفها التوفيق ووصلت الى قبة عبدالله السالم واليوم المسؤولية الملقاة على عاتقهم كبيرة فمطالب الشعب كثيرة واخفاقات المجالس السابقة تتطلب عملا وجهدا مضاعفين للوصول الى رضا المواطن، فالقضايا كثيرة التي تحتاج الى حلول جذرية لا رجعة فيها كالوثيقة الاقتصادية وقضية رفع الدعوم والبنزين. هذه القضايا التي خلَّفها لنا مجلس المناديب السابق. وهناك قضايا عالقة منذ سنوات طويلة كالقضية الصحية والقضية الإسكانية وقضايا التوظيف والبطالة والتركيبة السكانية وهدر المال العام، كل هذه القضايا وتلك تحتاج الى نواب أقوياء مخلصين لا مناديب يجرون وراء مصالحهم الشخصية.

ونحن على ثقة في ان المجلس الحالي لن يكون كالسابق، فهناك شباب ذوو كفاءة ورؤى اقتصادية تستحق العمل من اجلها وتبنيها ونتمنى من الله ان يكونوا عند حسن ظن الجميع.

ورسالتنا الثانية نوجهها وبعجالة الى رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك فاننا اليوم يا سمو الرئيس أوصلنا مجلسا لا يرضى بالعبث وهدر المال العام ولا يقبل المساومة في حقوق ومكتسبات الشعب فاننا ننتظر من سموك العمل على منح اصحاب الاختصاص وذوي الكفاءة الفرصة لتولي الحقائب الوزارية فكل الوزراء السابقين كانوا ملازمين للفشل والتخبطات باستثناء وزيري الداخلية والتربية اللذين كانا شعلة نشاط في وزارتيهما، ومن هنا فاننا نتمنى ان تكون هناك وجوه شابة طموحة في الحقائب الوزارية تكون متوازنة مع مخرجات الشعب من النواب الشباب.

وأخيرا فإننا لا ننسى أن نقدم رسالة شكر وتقدير الى معالي وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد والى جميع منتسبي وزارة الداخلية على الجهود المميزة وحسن الاستقبال والتنظيم في جميع مراكز الانتخابات، فشكرا من القلب لكل هؤلاء الاوفياء. وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني