FacebookTwitterYoutubeRSS
21/7/2017 9:32:15 PM

مرض الندب كيف سيعالجه وزير التربية الجديد ؟- يكتب فيحان العازمي


15/12/2016  الآن - فيحان العازمي  10:52:39 AM
مرض الندب كيف سيعالجه وزير التربية الجديد ؟- ...

مع تولي الدكتور محمد الفارس مهام منصبه الجديد وزيراً للتربية والتعليم العالي، فأمامه مهام كبيرة جداً تتمثل بحل الكثير من الملفات والنظر بها ومعرفة احتياجات الوزارة من كافة الجوانب ولعل أهم هذه الملفات هو إنهاء ندب مديري المناطق وإحلال اصحاب الكفاءات الذين يستحقون المناصب وضخ دماء جديدة وشابة بأفكار متطورة وخلاف ذلك لن يستطيع الوزير الجديد تطوير العمل فمديري المناطق هم عصب أساسي ورئيسي في العملية التعليمية.

ولهذا السبب، نوجه رسالتنا الى وزير التربية الدكتور محمد الفارس حيث ان الوزير السابق الدكتور بدر العيسى حمل وزير التربية الحالي مسئولية انهاء ندب مدراء العموم في المناطق التعليمية حيث ذكر في تصريح صحفي سابق نشرته إحدى الصحف قبل أيام بان مسئولية إنهاء الندب على طاولة الوزير القادم كما انه اكد بان بعضهم فشل في منصبه، ومن المؤكد ان الفشل له أسبابه. فكيف إذا يبقون في مناصبهم ؟ وهل من فشل في عمله يستحق البقاء في منصبه يوما واحدا. ونحن اليوم ننتظر من وزير التربية الحالي تفعيل دوره فورا بمسئولية انهاء ندب المدراء المعنيين الذين فشلوا في عملهم وسد الشواغر في مناصبهم. ونقول لمعالي الوزير ان الوكلاء في وزارتكم يعرفون مكمن خلل هؤلاء المدراء ولديهم العلم بمن نجح في منصبه ومن فشل، فنتمنى منك ان تجلس مع الوكلاء الحاليين لمعرفة من يستحق ان يثبت في منصبه من الذين ابدعوا في عملهم ونجحوا في فترة التجربة ومن يستحق الإعفاء وإنهاء ندبه من الذين فشلوا.

والوزير الجديد ايضا أمامه مهام كثيرة، منها ان هناك شواغر كثيرة في وظيفة مراقب في المناطق التعليمية لم يتم سدها وكنا ننتظر في عهد الوزير السابق ان يكون هناك مدراء ومراقبين بدلا من مرض الإنابة التي تعاني منه الوزارة واستفحل في قطاعاتها. والشواغر الكثيرة في المناطق التعليمية ولا حصر لها، وللأسف الشديد كان مسلسل الندب مستمرا في عهد الوزير السابق والندب كما هو معروف ليس إلا بمثابة حلول ترقيعية لن تساهم بطبيعة الأمر في تطور عمل قطاعات الوزارة بل على العكس فانها حرمت الكفاءات من تقلد المناصب وتحجب عن الوزارة التزود بطاقاتهم وخبراتهم وإبداعاتهم.

ونقول في ختام حديثنا لمعالي الوزير الجديد ان إنهاء مرض الندب وسد الشواغر يجب ان تضعه في سلم أولويات عملك الوزاري بوضع الحلول الجذرية لها لا رميها في الادراج وإلغاء الندب وسد الشواغر، ناهيك عن ضرورة وجود ألية منظمة في إحالة كل من اكمل 34 عاما للتقاعد واتاحة الفرصة للطاقات الشبابية للاستفادة منها.

 



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني