وأوضح المسؤول القضائي، أن الشرفي ولد بفرنسا، وضلع في عدة سوابق وأعمال عنف، كما أنه اعتقل سنة 2010 بسبب تهديده رجال الشرطة.

وكان شرطي فرنسي قد لقي مصرعه فيما أصيب آخرون بجروح، جراء إطلاق النار عليهما من مهاجمين في جادة الشانزيليزيه، وسط العاصمة الفرنسية، ليلة الخميس.

وأضاف أن السلطات  عثرت في مركبة المهاجم على قنبلة يدوية إلى جانب مصحف، لكنها لم تجد أي وثائق تفيد بتواصل المهاجم مع جماعات متطرفة.

وسارع تنظيم داعش المتشدد إلى تبني الاعتداء، وقال في بيان 'منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي، وهو أحد مقاتلي داعش'، دون أن يشير إلى مشاركة متشدد آخر.

وتفرض فرنسا حالة الطوارئ منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات نفذها متطرفون معظمهم شبان نشؤوا في فرنسا وبلجيكا وتسببت في سقوط أكثر من 230 قتيلا في العامين الأخيرين.