FacebookTwitterYoutubeRSS
21/7/2017 3:48:36 PM

ترقب لقرار 'الاحتياطي الفيدرالي الأميركي' بشأن الفائدة


13/6/2017  الآن - وكالات  10:32:26 PM
ترقب لقرار 'الاحتياطي الفيدرالي الأميركي' بشأن ...
صورة أرشيفية

يتــرقــب صـــانعو الســياســات النـقدية العالمـية والخليــجية قرار الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) في اجتماع اليوم بشأن رفع أسعار الفائدة وسط احتمالات قوية برفع الفائدة وهو ما يرجح معه رفع الفائدة في الكويت نتيجة الارتباط الوثيق والتاريخي بين رفع الفائدة أميركيا وكذلك محليا.

ويرى مراقبون ان النطاق المستهدف في قرار الفيدرالي حول الفائدة سيكون ربع نقطة مئوية بين 1 و1.25% في اجتماع اليوم، وهو ما يعني أن المجلس يسعى الى رفع أسعار الفائدة لاحتواء ضغوط التضخم.

ومن المتوقع أن تصدر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة توقعات اقتصادية محدثة وأيضا آراء الأعضاء حول مسار رفع أسعار الفائدة في المستقبل، ويتوقع المستثمرون رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات خلال العام الحالي على الرغم من الضعف الحالي في التضخم ونمو الأجور.

وفي الكويت تشير التوقعات إلى أن المركزي الكويتي سيلحق بالفيدرالي الأميركي اذا ما قام برفع الفائدة، حيث تبلغ معدلات الفائدة حاليا 2.75%، بعد أن رفع بنك الكويت المركزي سعر الخصم ربع نقطة مئوية مرتين في نهاية 2015 وخلال الربع الأول من 2017 في خطوة للحاق بقرار الفيدرالي الأميركي حينها، وذلك بهدف ضمان تنافسية وجاذبية العملة الكويتية باعتبارها الوعاء الأساسي للمدخرات بالدينار الكويتي والحصول على عوائد أعلى مقارنة بالإيداع بالعملات الرئيسية الأخرى.

ويعني رفع الفائدة أميركيا ولحاق الكويت بها زيادة في تكلفة الاقتراض محليا، بالإضافة إلى زيادة في الفائدة على الإيداع، كما سيساهم في زيادة التكلفة على الإقراض.

ويرى مراقبون ان احتمالات لحاق الكويت برفع الفائدة في حال قرر الفيدرالي الأميركي رفعها ستزيد الضغط على الائتمان المحلي الذي يشهد خلال الأشهر الماضية حالة من التباطؤ، حيث كشفت أحدث بيانات للبنك المركزي الكويتي تراجعا طفيفا في حجم الائتمان الممنوح من المصارف الكويتية بنهاية شهر ابريل الماضي ليبلغ 34.87 مليار دينار مقارنة بـ 34.88 مليار دينار في مارس ليسجل بذلك تراجعا نسبته 0.04%.

ويضيف المراقبون ان عائد السندات المحلية التي يصدرها المركزي نيابة عن المالية لتمويل عجز الموازنة سيسجل ارتفاعا هو الآخر على الرغم من وصوله إلى مستويات مرتفعة خلال الأشهر الماضية.

ويتوقع كثير من الخبراء الاقتصاديين أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة في اجتماع اليوم وهو ما سيدعم الدولار الذي يؤدي صعوده إلى ارتفاع أسعار السلع الأولية للمتعاملين من حائزي العملات الأخرى.

وينخفض سعر الذهب عادة مع رفع الفائدة الأميركية، إذ يصبح الاحتفاظ بالذهب على المستثمر أكثر تكلفة، كما أن ارتفاع الدولار يجعل الذهب المقوم بالعملة الأميركية أكثر كلفة على أصحاب العملات الأخرى.

وفي حال رفع الفائدة الأمـيركية ستـــكون أسواق الأسهم أكثر تقلبا، حيث استفادت طوال السنوات الماضية من مستويات الفائدة الصفرية والمنخفضة، حيث شكلت ملاذا أكثر جاذبية للمستثمرين.

وعلى عكس التوقعات يسجل الدولار تراجعات على الرغم من الارتفاع المتوقع على نطاق واسع في سعر الفائدة خلال اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي سينتهي اليوم.

وتراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.12% ليصل إلى 97.026، وانخفض الدولار أمام الين بنسبة 0.21% إلى 110.18، ومقابل اليورو بنسبة 0.12% إلى 1.1217، كما تراجع أمام الاسترليني بنسبة 0.38% إلى 1.2707.



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني