وأكد الملك سلمان في افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى، استنكار المملكة وأسفها الشديد للقرار الأميركي بشأن القدس، بما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني.

كما تعهد العاهل السعودي بأن حكومته عازمة على مواجهة الفساد 'بكل عدل وحزم'، في الوقت الذي تمضي فيه المملكة قدما في تنفيذ 'رؤية 2030' الهادفة لتقليص اعتماد البلاد على إيرادات النفط.

وقال: 'في هذا السياق جاء أمرنا بتشكيل لجنة عليا لقضايا الفساد العام برئاسة سمو ولي العهد، ونحمد الله أن هؤلاء قلة قليلة وما بدر منهم لا ينال من نزاهة مواطني هذه البلاد الطاهرة الشرفاء من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال والموظفين والعاملين على كافة المستويات وفي مختلف مواقع المسؤولية'.

وأضاف الملك سلمان أن 'رسالتنا للجميع أنه لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالا ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال'.