واعتبرت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي خلال الجلسة، أن مشروع القرار المطروح 'يعيق السلام'، مضيفة أن واشنطن 'ملتزمة بالتوصل إلى سلام دائم مبني على حل الدولتين'.

وقال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام خلال الجلسة، إن 'هناك خطوات أحادية الجانب يمكن أن تهدد حل الدولتين'، داعيا إسرائيل إلى وقف أنشطتها الاستيطانية غير القانونية.

وقال ملادينوف إن 'القوات الإسرائيلية قتلت 22 فلسطينيا خلال الأشهر الماضية'، مشيرا إلى 'زيادة أعمال العنف منذ إعلان ترامب قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل'.

وشدد المنسق الخاص على أن 'السلام لا يزال مبنيا على حل الدولتين'، وأن 'وضع القدس يجب أن يكون ضمن قضايا الحل الحل النهائي'.