FacebookTwitterYoutubeRSS

قبل العسكرية.. يكتب زياد البغدادي


21/1/2018  النهار  12:00:35 AM
قبل العسكرية.. يكتب زياد البغدادي
زياد البغدادي

النهار

زوايا- قبل العسكرية

زياد البغدادي

 

سجالات ونقاشات وتهديد بالاستجواب هو نتاج ما صرح به نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد حول فتح الباب امام المرأة الكويتية في الخدمة العسكرية. بكل امانة اتابع وتفكيري ينصب نحو القضايا الرئيسة ان كان ما يود فعله معالي الوزير يمثل ثورة في وجه العادات والتقاليد البالية والمقيدة لتطور مجتمعنا.

فنقاشنا العقيم في موضوع يمثل اولوية في وجود قانون منع الاختلاط المكلف وغير المنطقي يمثل اختلالا حقيقيا للاولويات، وكذلك فصل الهيئة التدريسية اناثا وذكورا في مدارسنا والتي تمثل اساسا للتربية قبل التعليم في مجتمعنا، فهل هناك اهم من اجيالنا القادمة الذين يعانون في مدارسنا الحكومية وخاصه المرحلة الابتدائية بعد تصدر المرأه وحدها وتسلمها زمام الامور فيها؟! في كل مرة اذهب لاحضار ابني من المدرسه اواجه عشرات المواقف التي تجعلني اقف مذهولا جراء التسيب والاستهتار الذي يعيشه ابناؤنا نتيجة عدم قدرة المدرسة على السيطرة على مجريات الامور وهذه حقيقة لا ينكرها الا واحد من شخصين، اما جاهل بما يحدث في هذه المدارس او المكابر لرغبته في استمرار الوضع على ما هو عليه.

للمرأة دور مهم في المجتمع وكذلك هو الرجل فهم شركاء في بناء اي مجتمع كان ولكن بحكم وضعنا الخاص يجب علينا ان نعمل سويا وبرؤية في الاتجاه الصحيح لبناء مجتمع متصالح معترف بأهمية ودور كل عنصر فيه، فدمج المرأة في المجتمع بصورة صحيحة لا يكون بحملها السلاح وزيادة مصروفات المؤسسة العسكرية المكلفة اصلا بعقود التسليح والصفقات المليارية، وان اردتم الحقيقة.. والا ماله داعٍ.

مع احترامي وتقديري للمؤسسة العسكرية ولكنني لا اجدها اولوية في مجتمعنا البسيط ودولتنا المسالمة، فالصحة والتعليم والخدمة المجتمعية اهم بكثير وهذا ما نحتاجه على ارض الواقع بكل امانة ومصداقية، فالامر تحدده الاولويات واجدكم في اخر القائمة.

ينقصنا الكثير ونحتاج الى الكثير لبناء ما تم اهماله على مدار سنوات فقد تأخرنا كثيرا ولا نحتاج الى صفقات لا نعلم في الحقيقة ماهي غاياتها او اهدافها، فالعشوائية وغياب الرؤية الحقيقية في بناء حاضرنا بالتأكيد سينتج عنه وبكل تأكيد كارثة لمستقبلنا، نعم واؤكد فحديثنا الان عن الحاضر فنحن بعيدون جدا عن المستقبل.



Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني





الدليل الإعلاني