وكان العمال المخطوفون، ومعظمهم من شمال الهند، يعملون لدى شركة تشييد قرب الموصل، عندما اجتاح مسلحو تنظيم 'داعش' المدينة واستولوا على أراض شاسعة هناك.

وقال أقاربهم إنهم تلقوا مكالمات هاتفية من بعض العمال بعد 5 أيام من الاستيلاء على الموصل في 2014، قالوا فيها إنهم بحاجة لمساعدة.

وقالت الوزيرة سوشما سواراج أمام نواب البرلمان، الثلاثاء، إن الجثث عثر عليها مؤخرا وسط كومة تراب.

وأضافت الوزيرة: 'يمكنني القول بالدليل القاطع إن التسعة والثلاثين لقوا حتفهم'، بعد اختبارات الحامض النووي.

وكانت حكومة نيودلهي قالت لسنوات إنها لن تعلن وفاتهم، إلا بعد الحصول على دليل قاطع يؤكد ذلك.