نفقه

السلام عليكم انا شخص متزوج وزوجتي تريد ان ترفع علي قضيه طلاق للضرر وهي في منزل اهلها ذهبت الى منزل اهلها مباشره بعد خروجها من المستشفى وذلك بعد اجراء عمليه خاصه بالنساء وذلك لانها تريد ان ترتاح ولم يكن هناك اي مشكله بيننا حدثت مشكله اثناء تواجدها في منزل اهلها وطلبت منها الرجوع فرفضت ترجع الى المنزل ولقد قمت على مدار شهرين بارسال لها مصروفها ومصروف اللاطفال وراتب الخادمه مع والدها الان وبعد تضخم المشكله ورفضها عدم رجوعها للمنزل هل استمر بارسال لها المصروف هي واولادي ام اودعه في البنك بحسابها ام اقوم بايداعه في حساب خاص حتى يتم الفصل في القضيه اخشى ان استمر باعطائها المصروف وبعدها تنكر اني لم اقم بالصرف عليها اريد ان استمر بالصرف على ابنائي حتى يعيشون حياة كريمه واريد ان اسأل سؤال اخر هل الاضرابات الهرمونيه للمرأه تسقط القضيه مع العلم ان منذ خروجها من المستشفى وهي لا تستطيع تحمل رؤيتي واخبرني اهل العلم بأن هذه الامور طبيعيه ارجو منك الافاده شكرا

وعليكم السلام الأخ الفاضل/ تنص المادة 74 من قانون الاحوال الشخصية رقم 51 لسنة 1984 على :-

تجب النفقة للزوجة على زوجها بالعقد الصحيح ، ولو كانت موسرة ، او مختلفة معه في الدين ، اذا سلمت نفسها اليه ولو حكما.

كما تنص المادة 75 من ذات القانون على :-
تشمل النفقة الطعام ، والكسوة ، والسكن ، وما يتبع ذلك من تطبيب ، وخدمة وغيرهما حسب العرف.

وتنص المادة 76 من ذات القانون على :-
تقدر النفقة بحسب حال الزوج يسرا وعسرا ، مهما كانت حال الزوجة ، على الا تقل عن الحد الادنى لكفاية الزوجة.
وتنص المادة 202 من ذات القانون على :-
يجب على الاب الموسر وان علا نفقة ولده الفقير ، العاجز عن الكسب وان نزل ، حتى يستغني.
وبالتالى أخى الفاضل تكون نفقة الزوجة والأولاد واجبة عليك وننصحك بأن تودع كل النفقات بحساب الزوجة بالبنك حتى تكون حجة عليها متى رفعت دعوى بالنفقات ولاينال من ذلك وجودها بمنزل اسرتها وأنتوائها رفع دعوى طلاق للضرر.                          وفقك الله.