السعدون: أستحلف 'الأسرة' هل بقيت مكانتكم العالية كما كانت؟

محليات وبرلمان

زايد الزيد واجه السرقات واليوم نطالب بحريته!!، والمشاركون بفعالية 'لن أحتفل، وهناك معتقل': الحل في الحكومة المنتخبة

2584 مشاهدات 0


وجه رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون سؤالا للأسرة الحاكمة: 'أستحلفكم، هل بقيت مكانتكم العالية كما كانت؟ وأنا أجيب انها لم تكن كما كانت، فمع عدم منازعة أحد لكم بالحكم تركتم بعض جهالكم يعبثون'.
جاء ذلك خلال كلمة مقتضبة للسعدون خلال مشاركته بفعالية نظمتها الحركة الديمقراطية الوطنية 'حدم' تحت شعار 'لن أحتفل، وهناك معتقل' والتي عقدت مساء أمس في ساحة البلدية.

وقال السعدون: 'نحن أمام مسؤوليات كبرى ونقول للحكومةالحالية وللنظام إن ما يسعى إليه الشعب الكويتي سيتحقق عاجلاً أم آجلاً'،

وأضاف: 'نحن نعيش الآن أجواء قمع الحريات، يقال أن رئيس الوزراء كان قبل قليل يتمشى بالمباركية، تعال هني واسمع آراء الناس إنت والوزير اللي معاك، وذلك بعد انتشار صور لرئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك في أحد مطاعم سوق المباركية يرافقه وزير الاعلام ووزير الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح، ووزير الدولة لشؤون البلدية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله'.

وأوضع السعدون 'صارلنا شهور ونحن نتابع يومياً مجموعة من القضايا والانتهاكات، وكل يوم كنا نضيف أحد في هاشتاق الحرية ل… والآن أضفنا #الحرية_لزايد_الزيد الذي واجه عدداً من سرقات المال العام ومنها طوارئ ٢٠٠٧ '.


من جهته قال بدر الداهوم: 'الشعب يخرج لأنه لايقبل بالفساد وأبشركم العدد سيزيد فالأحرار لايتنازلون، والسلطة لاتبرز عضلاتها إلا أمام شعبها وكالنعام أمام حزب إبليس، فيتم رفع القضايا من النيابة التي أصبحت للأسف إحدى إدارات وزارة الداخلية وتأتمر بأمرها'.

وشدد الداهوم: 'بإذن الله أن النصر سيكون للشعب الكويتي رغم أنوف الفاسدين في السلطة أو في المجلس'.

بدوره أكد المحامي أسامة الشاهين: 'نحن نتضامن مع جميع المعتقلين ونحس إننا معهم بمعتقل كبير نأمل أن نكسر أغلاله قريباً، وهناك فعالية كبرى تطبخ على نار هادئة ستدعوكم لها الأغلبية في الأيام القليلة المقبلة، ومازلنا نعتقد بعدم صحة حكم إبطال مجلس الأمة لكن امتثلنا له لأننا لا نود الدخول بالفوضى، ومنذ ذلك الوقت٦٠٠شخص اعتقلوا أو حقق معهم، وكلمة الحرية التي أتى بها الإسلام هي التي تجمع كل مكونات الحراك السياسي بالكويتيين البدون وبقية المكونات'.

وفي مشاركة له قال عبدالناصر الفضلي شقيق المعتقل عبدالحكيم الفضلي: 'لن ترهبنا السجون عن تحقيق مطالبنا والوصول لحقوقنا'.

أما نايف المرداس فقال: 'ربيعنا بالكويت بدأ منذ يوم الحكم على الصواغ والطاحوس والداهوم ولن نتوقف إلا بعد الوصول للإصلاحات السياسية والحكومة المنتخبة'.

وتساءل المرداس، من يسيء للذات الأميرية هل المغرد من ينفي قصده الذات الأميرية أم السلطة التي تزج بهم بالسجون وتوصل رسالة للعالم أن هناك إساءات للأمير؟

 وأضاف: 'نتعامل مع سلطة متناقضة فضباط أمن الدولة يفسرون كلام المغردين ويتركون من يتعدون على الذات الأميرية بالعلن'.

من جانبه قال عايض بوخوصة: 'الدعوة لحكومة منتخبة سببها عدم وجود رجال دولة، فوزير الداخلية الذي يأمر بضرب الناس جدام جويهل قام يرتعد!!'.

وزاد 'يفترض أن تنتهي كل الكلمات بعد كلمة مسلم البراك بندوة (لن نسمح لك) لأننا حددنا هدفنا بمواجهة من يصدر الأوامر وليس من ينفذها فقط'.

وفي مشاركته أكد د.خالد شخير المطيري أن الحل بالحكومة المنتخبة، وطريقها بتعديل مجلس الأمة للدستور، وعدم التعامل مع أي حكومة غير منتخبة، وذلك يأتي عن طريق إرادة الشعب.

وقال د.خالد شخير: 'لدينا مشكلة بإعطاء رئيس الدولة صلاحيات واسعة ثم نقول السيادة للأمة، وأتحدى رئيس الوزراء وربما يسمعنا بالمطعم أن يفهم معنى السيادة، وأقول للنيابة والقضاء يجب أن يكون هناك إصلاحاً ذاتياً والإصلاح سيأتي من خلال المجالس المقبلة، فماتقوم به النيابة تجاوز الحدود، والنائب العام يقول لن نجامل بعد الآن!! وقلت لوكيل نيابة إنه يجب النظر بجدية بلاغات الداخلية.

بدوره قال النائب السابق فلاح الصواغ: 'أقول لمن هم بهذا القصر الذي خلفي (قصر العدل) اتقوا الله بالكويت وأبناءها وإذا دعتكم قدرتكم على ظلم الناس فتذكروا قدرة الله عليكم'.

وأضاف: هذه السلطة لاترى ولاتسمع ولاتنطق وتخضع لتهديدات حزب الشيطان الذين سلمناهم أمس نصف مليار، ونقول لدشتي الذي قال إيران بوجهي صرح الآن'.

وقال الصواغ: 'أناشد أبناء الشعب الكويتي من جميع الحركات السياسية والنواب السابقين أن لانختلف ولانتنازع بالقيادة وعلى ماذا نختلف، ولنعمل للكويت'.

وفي مداخلة له تساءل الدكتور عبدالهادي العجمي: 'أريد أن تفهمني السلطة كيف يحكم على زايد الزيد الذي كان يحارب الفساد، وتحفظ قضايا من يتعدون على الشعب ولايحكم عليهم بقضية واحدة؟!'.
وقال د. العجمي: 'هناك إشكالية في شرعية هذه الحكومة لأنها أقسمت أمام مجلس ليست لديه شرعية، لذلك أشكك بكل ما يصدر عنهم'.

من جانبه قال النائب السابق مبارك الوعلان: 'قسما بالله حزب إبليس الذي يهدد الكويت لن يدخل شبر من الكويت وقلوبنا تنبض، رغم اننا نعرف إن حكومتنا وخارجيتنا ضعيفة وممكن تراضيهم بفلوسنا'.
وشدد الوعلان: 'لا يمكن أن نحتفل وننسى كل هذه الآلام وكيف لا يقف واحد من كبار أبناء الأسرة مع الشعب الكويتي!! فالكويت تمر بفترة حزينة ومظلمة تؤلمنا جميعا بوجود الأحرار بالسجون والشعب يضرب وكرامته تنتهك والشباب والنساء يجرجرون لأمن الدولة!!'.

 


 

الآن: محرر المحليات

تعليقات

اكتب تعليقك