ماليزيا تخفض علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية

عربي و دولي

312 مشاهدات 0

قالت مصادر على علم بخطط الحكومة، إن ماليزيا ستخفض بدرجة أكبر علاقاتها التي كانت وثيقة فيما مضى مع كوريا الشمالية بعد مرور عام على واقعة اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في مطار كوالالمبور.

واغتيل كيم جونغ نام في 13 فبراير (شباط) 2017، عندما لطخت امرأتان وجهه بغاز الأعصاب 'في.أكس' الذي تدرجه الأمم المتحدة على قائمة أسلحة الدمار الشامل.

وزعمت المرأتان أنه تم إقناعهما بأنهما تشاركان في برنامج لتلفزيون الواقع لكن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تقولان إن بيونغ يانغ دبرت الاغتيال.

ووقعت هذه الجريمة في وقت بدأت فيه كوريا الشمالية في تسريع اختبارات الصواريخ وواجهت فيه دول في شتى أنحاء العالم ضغوطاً متزايدة لفرض تطبيق عقوبات صارمة من الأمم المتحدة على بيونغ يانغ.

ومازالت تداعيات الاغتيال مستمرة.

وقال مصدر دبلوماسي ومستشار للحكومة، إن ماليزيا تدرس خفض أعداد العاملين في بعثتها لدى كوريا الشمالية في كوالالمبور إلى 4 أشخاص بعدم تجديد طلبات استبدال دبلوماسيين بعد انتهاء فترة عملهم في البعثة. وطلب المصدران عدم الكشف عن هويتهما نظراً لحساسية الموضوع.

وترفض ماليزيا كذلك دعوات للمشاركة في مناسبات في كوريا الشمالية. وقال مصدر دبلوماسي على صلة مباشرة بالموقف، إن ماليزيا رفضت دعوة لإرسال مبعوث لحضور عرض عسكري الأسبوع الماضي في بيونغ يانغ. ورفضت وزارة الخارجية الماليزية التعليق.

في الوقت نفسه تقلصت الروابط التجارية والأعمال بين البلدين بدرجة كبيرة.

الآن - وكالات

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha