وزير (الاشغال) : حريصون على تنفيذ الرؤية السامية بتحويل البلاد الى مركز مالي

محليات وبرلمان

580 مشاهدات 0


أكد وزير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الكويتي المهندس حسام الرومي اليوم الاحد الحرص على تحقيق رؤية صاحب السمو أمير البلاد بتحويل دولة الكويت الى مركز مالي وتجاري فاعل وحيوي على جميع الصعد.
وقال الرومي في كلمة خلال حفل اطلاق (الاشغال) استراتيجيتها حتى عام 2035 إن الوزارة بمثابة 'قاطرة التنمية في البلاد بما تنفذه من مشاريع استراتيجية عملاقة مثل مشروع مبنى الركاب الجديد (2) بمطار الكويت الدولي ومشروع تطوير وتنمية ميناء مبارك الكبير'.
واشار الى ان هذه المناسبة تفتح افق جديدة امام رجال الاعمال والشركات المحلية والعالمية وتعد مناسبة هامة لكل من يبحث عن الفرص الاستثمارية في مختلف المجالات بما يتواكب مع رؤية دولة الكويت الاقتصادية الطموحة حتى 2035.
من جهتها لفتت وكيل وزارة الاشغال المهندسة عواطف الغنيم في كلمة مماثلة الى تنوع مشاريع الوزارة وتعدد الجهات المستفيدة منها مثل وزارات التربية والعدل والداخلية والصحة والادارة العامة للطيران المدني وغيرها من المؤسسات والجهات المختلفة.
وذكرت الغنيم ان الاستراتيجية تشتمل على انشاء مبنى (الركاب الجديد) الذي يعد من اضخم مشاريع خطة التنمية إذ سيسهم في رفع القدرة الاستيعابية لمطار الكويت الدولي لتصل الى (25) مليون راكب سنويا كمرحلة اولى فضلا عن مشروع تطوير وتنمية ميناء مبارك الكبير الذي يعتبر حجر زاوية في اكتمال منظومة النقل البحري وتطوير الجزر والمنطقة الشمالية بالدولة.
ورأت انه باكتمال هذين المشروعين الاستراتيجيين (الميناء والمطار) ستشهد دولة الكويت نقلة نوعية في مجال النقل باعتباره المحرك الاول للتنمية في مختلف مجالاتها.
وبينت ان الوزارة تعمل حاليا على هدف استراتيجي كبير وهو تصميم وتنفيذ مشروع الانفاق العميقة بدولة الكويت بهدف حماية البيئة البرية والبحرية والتخفيف من اثار هطول الامطار الغزيرة.
من جانبه قال رئيس فريق عمل إعداد ومتابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية للوزارة المهندس عبدالمحسن العنزي في كلمة مماثلة ان الخطة الاستراتيجية تم اعدادها لتحقق نهضة وريادة عمرانية مستدامة وفق ركيزتين أساسيتين من ركائز الخطة الإنمائية السبعة للدولة وهما بنى تحتية متطورة وبيئة معيشية مستدامة.
وأوضح أن الوزارة حددت خمسة أهداف استراتيجية تتحق من خلال 246 مشروعا بعضها بدأ تنفيذه فعليا ولفت إلى أن أول الأهداف الإستراتيجية 'تنفيذ منشآت متميزة لمختلف الجهات الحكومية وعددها 47 مبنى حكومي جديد مدرج في الخطة الحالية قابل للزيادة وفق متطلبات الجهات المستفيدة من المشاريع الإنشائية'.
وذكر ان الهدف الإستراتيجي الأول تضمن ايضا تطوير المنطقة الشمالية (جزيرة بوبيان) من خلال تنشيط النقل البحري ورفع كفاءة البنى التحتية للموانئ وربط جزيرة بوبيان بالأراضي الرئيسية في الصبية.
وذكر أن الهدف الثاني يتعلق ببنى تحتية صحية وطرق آمنة ومبان مستدامة وصديقة للبيئة وفق المعايير العالمية حيث تستهدف الوزارة الإستدامة في تطوير وتجديد ورفع كفاءة شبكات ومحطات الصرف الصحي وتطوير شبكة الري وخطوط المياه المعالجة رباعيا.
وبشأن الهدف الثالث قال العنزي إن الخطة تتضمن عدة مشاريع لحماية البيئة والقضاء على التلوث البيئي منها مشروع المحطة المركزية لمعالجة الحمأة (المخلفات الناتجة عن معالجة الصرف الصحي) بمنطقة كبد.
وأوضح أن الهدف التشغيلي الرابع يتمثل في صيانة الطرق والمباني وشبكات الصرف الصحي والأمطار مبينا ان خطة الوزارة تضمنت 93 مشروعا للمحافظة على استدامة الطرق وشبكات الصرف الصحي والأمطار في جميع أنحاء الدولة والمباني الحكومية بنسبة 95 بالمائة.
وبين العنزي أن الهدف التشغيلي الخامس يتمثل في توليد وحفظ الطاقة المستدامة ويتحقق من خلال عدة مشاريع إذ 'قامت الوزارة بتطبيق أنظمة حفظ الطاقة والمباني الذكية على كافة مشاريعها الإنشائية ومنها مشروع مطار الكويت الدولي مبنى الركاب (2)' مشيرا إلى أنه تم وضع نظام الي لمتابعة تنفيذ الاستراتيجية باستخدام معيار عالمي لقياس الأداء. 

الآن - كونا

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha