إلى متى يا وزير التربية؟.. ينتقد فيحان العازمي سوء الاستعداد للعام الدراسي الجديد

زاوية الكتاب

كتب فيحان العازمي 1048 مشاهدات 0

فيحان العازمي

النهار

إضاءات- إلى متى يا وزير التربية؟

فيحان العازمي


للأسف الشديد مسلسل بداية العام الدراسي المكرر في كل عام من سوء الصيانة للمدارس هو امر اصبح كالكابوس الذي يقص شريط بداية العام الدراسي فنحن تحدثنا كثيرا عن ضرورة بداية الصيانة للمدارس مع نهاية العام الدراسي وليس الانتظار قبل بداية العام الدراسي بشهر واحد للبحث في ما يحتاج للصيانة فمدارسنا وللأسف الشديد تعاني قصوراً في ابسط الخدمات فالمباني متهالكة وبعض المدارس للاسف يوجد في اسوارها تشققات توحي لك بأنه تم بناؤها منذ عشرين عاماً وهي للاسف لم تتجاوز العشرة اعوام، والتكييف حدث ولا حرج ولعل تبرع صاحب السمو بوحدات تكييف للمدارس قبل عامين هو اكبر دليل على حجم المعاناة، وبرادات المياه في جولة للوزير السابق في بعض المدارس أكد بأنها غير صالحة للشرب، ومواقف اغلب المدارس لا يتوافر بها مظلات والكثير من المشاكل التي تعاني منها المدارس منذ سنوات لم يوجد لها حل وهي للاسف لا تحتاج الا لقرار مدروس وحاسم، ولكن ما يحدث اليوم امر مؤسف في بلد لا تنقصه الامكانات لتكون مدارسنا من افضل المدارس في العالم، ولكن التخبط والفشل وعدم القدرة على التخطيط هو ما اوصلنا الى ما نحن عليه الان.

ولعل ما نشر في احدى الصحف من ان وزارة التربية تبحث عن حل للخروج من مأزق رفض ديوان المحاسبة تمرير عقود صيانة لـثلاثة مناطق تعليمية وان وزير التربية د حامد العازمي اجتمع مع المساعدين لضرورة ايجاد حل لانهاء ابرز العراقيل التي تواجه انطلاقة بداية العام الدراسي دون اللجوء الى التعاقد المباشر هو اكبر دليل على تكرار مسلسل كل عام. لا ندري متى سينجز كل هذا ونحن على بعد خمسة ايام على بداية العام الدراسي فعليا؟ كان الله في عون ابنائنا الطلبة والمعلمين.

تعليقات

اكتب تعليقك