أمن الكويت فوق كل اعتبار - يكتب عادل المزعل

زاوية الكتاب

كتب عادل المزعل 515 مشاهدات 0


الأنباء

كلنا يتذكر ما حدث منذ شهر تقريبا الواقعة التي تعجب واستغرب منها المواطنون والمقيمون عندما جاء فريق من الطوارئ التابع لبلدية محافظة الفروانية ورأى تجمعا لمجموعة من البنغال بأعداد كبيرة وقد فرشوا لهم بسطات مخالفة للأنظمة وعند مداهمتهم هرب بعضهم، بينما رفع بعضهم الآخر العصا والسواطير في وجوه رجال البلدية، الذين كانوا مخطئين لأنهم ذهبوا من دون دعم الداخلية، لكن عندما علمت البلدية مرة أخرى بخصوص الشكوى التي تفيد بوجود باعة متجولين بمحيط السفارة الفلبينية في منطقة الصديق، تحركت بناء على توجيهات مباشرة من مديرها العام م.أحمد المنفوحي، وقام فريق الطوارئ المركزي بالتعاون مع الهيئة العامة للقوى العاملة ووزارة الداخلية ووزارة التجارة والصناعة بشن حملة على الباعة الموجودين بتلك المنطقة وضبطوا عددا من الباعة المتواجدين بمحيط السفارات، كما صادروا السيارة التي كانت تزودهم بالمواد الغذائية، وقاموا بتحرير المخالفات بحق هؤلاء الباعة والعمالة السائبة الذين جاءوا من شركات وهمية لا هدف لها إلا الربح ولا يهمها أمن الكويت وأكثرهم من خريجي السجون ولهم جرائم كثيرة في الكويت من خطف النساء والتعدي على رجال الأمن والمسؤولين وجرائم كسرقات المكالمات الهاتفية مما يضيع أموالا كثيرة على وزارة المواصلات، وكذلك سرقة الكيبلات الكهربائية.

ونتذكر عندما قام أحدهم العام الماضي بفتح محول وأراد ان يسرق كيبلا فصعقته الكهرباء وكذلك التحريض على الرذيلة وبيع الأفلام المخلة بالآداب والمخدرات بكل نوع وبكميات كبيرة، وكذلك تصنيع الخمور المحلية.

لقد طفح الكيل منهم وباتت الحكومة لا تتحمل المزيد من الجرائم والأمر يحتاج الى قرار شجاع ونبتعد قليلا عن المجاملات والديبلوماسية لعدم استقدام هؤلاء لأن أمن الكويت فوق كل اعتبار، فهؤلاء غير جديرين بأن نفتح لهم أبوابنا ولا مكان للمجرمين في الكويت، فلابد ان نطهر الكويت من هؤلاء ونغلق ملفات شركات من يستقدمهم، فمن اتى بهم لا يريدون خيرا للكويت ولا أمنها ولكن يريدون الربح السريع، فشكرا لفريق الطوارئ المركزي والهيئة العامة للقوى العاملة ووزارة الداخلية ووزارة التجارة والصناعة وبلدية الكويت على ما قاموا به من القبض على الباعة المتواجدين في منطقة الصديق.

قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم «عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله».

اللهم احفظ بلدي الكويت وأميرها من كل مكروه.

تعليقات

اكتب تعليقك