استطلاعات ((الآن)) ... مقابلة بشار الأسد مع صحيفة كويتية ... بداية العودة عربياً؟

محليات وبرلمان

عبدالله سهر :تمهيد لعودة سوريا | عبدالرحمن الطريري: سعي لترميم العلاقات مع دول الخليج | صالح السعيدي: حدث لا يستحق التعليق | حمد المطر :مقابلة لا تمثل الشعب الكويتي | عمار العجمي : أمر مؤسف الترويج لسفاح مثل بشار | عمر عبدالستار : ‏المنطقة تسير وفق عقارب الساعة الأمريكية

الآن 1018 مشاهدات 0


بعد لقاء صحيفة الشاهد الكويتية بالرئيس السوري بشار الاسد الذي امتدح فيه الكويت وأميرها وصحافتها وسياستها استطلعت  آراء نواب سابقين ومحللين سياسيين كويتيين عن تصريحات الأسد.



أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت الدكتور عبد الله سهر قال" لا استغرب ثناء بشار الاسد على الكويت وعلى سمو الامير فالكويت أياديها البيضاء ممتدة للجميعومعروفه بسياستها السلمية والمعتدلة فالكويت وسمو الأمير يستحقون الاطراء".


وأضاف سهر بأن مقابلة صباح المحمد لا تمثل الجانب الرسمي وفي نظري كمتخصص ومحلل سياسي الأحداث التي حصلت في سوريا تمهد لعوده سوريا الى المجموعة العربية بعد ما فرضت الحكومة السورية يدها على الواقع العربي بالتعاون مع قوى إقليمية والكويت لا يهمها سوى الجانب الانساني الذي تأثر بسوريا ومشكلتنا مع سوريا هي الجانب الانساني.




الاعلامي والمحلل السياسي السعودي عبد الرحمن الطريري قال "‏تصريح بشار الأسد عن سمو الشيخ صباح يأتي تحت باب تأكيد المؤكد، فالشيخ صباح رجل الدبلوماسية وبيت الحكمة، والذي كان دائما مفتاح الحل لكثير من الخلافات ".

وأضاف " يبدو أن بشار الأسد اليوم ومع قرب انتهاء الصراع السوري، يسعى لترميم علاقاته الخليجية والعربية، والذي تمثل الكويت المسار الأمثل لهذا الهدف، بما عرف عن القيادة الكويتية من تغليب للصالح العام وللأمن القومي العربي"





عضو مجلس الأمة المبطل الأول دكتور حمد المطر قال "بلا شك ما فعله النظام السوري بحق الشعب السوري يعد جريمة لم نشهد لها مثيلآ لهذا وأن زيارة الشيخ صباح المحمد لا تمثل الشعب الكويتي ولا الجانب الرسمي بل تمثل الجانب الشخصي ".وأضاف نقول للشعب السوري العظيم ستنتهي هذه الحقبة ان شاء الله






الكاتب والباحث السياسي دكتور صالح السعيدي قال “ ‏في رأيي أن ما قاله الرئيس السوري بشار الأسد لا يستحق التعليق لأن في ذلك تحقيق لهدف النظام السوري من وراء هذه الاشادة بصاحب السمو وهو ترويجها واثارة النقاش حولها وجعلها تتصدر الوسائل الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي "



عضو مجلس الأمة المبطل الأول كابتن عمار العجمي قال " أنه أمر مؤسف أن يتم الترويج لسفاح مثل بشار خصوصا أن موقف الكويت معروف من طاغية الشام، والشرفاء من أهل الكويت لن يثنيهم مديح بشار الأسد ولن تنسيهم دماء إخوانهم السوريين “



عضو البرلمان العراقي السابق والمحلل السياسي عمر عبد الستار قال تعليقاً على تصريحات الأسد " ‏المنطقة تسير وفق عقارب الساعة الاميركية التي أعلنت عن استعادة المبادرة السياسية الدولية والشرق أوسطية عبر تعيين الدبلوماسي جيمس جيفري، وهو سفير اميركي سابق في العراق وتركيا، ممثلاً خاصاً لسورية ومشرفاً كما أرى عن استراتيجية جديدة نشرت في تاريخ 11 يوليو تقوم على انهاء داعش واخراج إيران وإحياء عملية السلام وفق القرار٢٢٥٤.

‏وأضاف " من هنا دخلت سوريا ومعها المنطقة مرحلة جديدة ويتعين على روسيا ومعها اسرائيل التي تحاول دق أسفين بين بشار وإيران وأميركا ومعها دول الخليج لمساعدة بشار واستعادة الدولة من عوامل اللا دولة واعادته للجامعة العربية تمهيدا لدور عربي في سوريا قد يملا فراغ إيران ويقطع على إيران الطريق على هلال إيران عبر ناتو عربي قد يعلن لاحقا وقد يكون له دور في شرق الفرات كما طلب ذلك منهم جون بولتن "

وذكر " من هنا جاء لقاء وزير خارجية البحرين بوزير خارجية سوريا وليد المعلم، ولقاء صحيفة الشاهد ومدح بشار لأمير الكويت والثناء عليها وعلى دورها العربي والاقليمي والثناء أيضا على جانبها الانساني فكما هو معروف مجلس التعاون الخليجي هو العمود الفقري والكويت هي غضروف مجلس التعاون الخليجي والبوابة لحل الخلافات "


"

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha