#جريدة_الآن تنشر قصة الأب الذي واجه #سيول_الفحيحيل واستشهد لإنقاذ أسرته المحاصرة

محليات وبرلمان

الآن - خاص 5171 مشاهدات 0


أعلنت أسرة أحمد براك الفضلي عن وفاته غرقاً مساء أمس وهو يحاول انقاذ أسرته التي حاصرتها مياه الأمطار في منزلهم الذي يقع  في قطعة 1  بمدينة الفحيحيل وهي القطعة السكنية التي حاصرتها سيول الأمطار يوم أمس .

وبدأت القصة التي شهدت التضحية بالنفس من أجل إنقاذ الأسرة في أحد المخيمات حيث كان أحمد الفضلي يتابع أخبار الأمطار عبر شبكات التواصل الاجتماعي قبل أن يرصد أن السيول الجارفة تحاصر القطعة السكنية التي يسكنها ويعرف أن أسرته محاصره بمياه الأمطار .

وعلى الفور اتجه الفضلي إلى الفحيحيل لإنقاذ أسرته وحين وصل لم يتمكن من دخول القطعة السكنية بسبب محاصرتها من سيول الأمطار من كل مكان .

بعد ذلك انقطعت أخباره ولم يعد يتواصل مع أقاربه الذين كانوا يحاولون معرفة مكانه قبل أن تكتشف جثته العاشرة مساء قرب أحد البيوت في قطعة رقم 1  وعلى بعد 3 كيلومترات من المكان الذي كان يتواجد فيه .

ويرجح أن يكون الفضلي قد قرر الوصول لأسرته المهدده بالسيل سباحة قبل أن يجرفه السيل ذاته ويودي بحياته .

والفضلي من غير محددي الجنسية ويسكن في مدينة الفحيحيل وسيصلى عليه اليوم في مقبرة صبحان بعد صلاة عصر اليوم .

والميت غرقاً يعتبر قد مات شهيداً فعن رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم " الشهداء خمسة: المَطعُونُ، وَالمبْطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحبُ الهَدْم وَالشَّهيدُ في سبيل اللَّه

تعليقات

اكتب تعليقك