لماذا نغرق في شبر ماء؟! - يتساءل د. وائل الحساوي

زاوية الكتاب

كتب وائل الحساوي 276 مشاهدات 0


الراي:

صدقت جريدة «الراي» في عنوانها: «السيول تجرف وزير الأشغال!» والحقيقة أن السيول قد جرفت الوزير ووكيليه، وتركت المجال مفتوحاً لاختيار قيادات جديدة، لكن هل تعتبر تلك العاصفة نهاية حقبة السيول ورجوع الأمور إلى وضعها الطبيعي؟! بالطبع فان الجواب هو لا، ففي كل مرة يزداد فيها منسوب مياه الأمطار... تغرق الحكومة في شبر ماء، لأن البلد غير مستعد لاستيعاب أي زيادة في المطر!
ذهبت بالأمس الى الفحيحيل لتقديم واجب العزاء لأحد الإخوة الاعزاء، وقد شاهدت كيف انسدت العديد من الشوارع بسبب الغرقات، ولكن الأسوأ من كل ذلك هو وضع الطرق، فقد تكسر بعضها بسبب المطر، بينما تطاير الحصى في كل مكان وأصبح خطراً على السيارات!
بالطبع فنحن أفضل حظاً من دول أخرى مثل الاردن التي جرفت السيول الكثير من الناس، وسبّبت مآسي للسكان، ولكن يبقى السؤال الذي يطرحه كثير من الناس: لماذا لا نضع حداً لهذه الكوارث الطبيعية، وهل يكفي أن نقول إننا أفضل من غيرنا؟! تصلنا رسائل كثيرة من بعض الإخوة عن أوضاع بعض الدول مثل هولندا، التي تشهد كمية كبيرة من الأمطار طوال العام، ولكن من دون غرقات، والحقيقة أن ذلك ليس بمقياس فنحن دولة تكاد لا يهطل عليها المطر خلال سنوات، ولكن الواجب هو الاستعداد لمثل تلك الظروف وعدم التفاجؤ بالمشاكل في كل مرة!
أعجبتني عبارة للشيخ الفاضل أحمد القطان يصف ما حصل بأنه مشابه لما حصل في عهد يوسف عليه السلام: «ثم يأتي من بعد ذلك عامٌ فيه يُغاث الناسُ وفيه يَعصِرون».
وفعلا فإن ذلك المطر هو غيث من الله تعالى بعد سنوات عجاف قاسينا فيها شح المطر ورفعنا أيدينا إلى السماء نسأل الله أن يرزقنا الغيث وهو خير بلا شك ولله الحمد!
شكراً... وزارة الأوقاف!
انتشرت تغريدة تنتقد وزارة الأوقاف على دعوتها الى صلاة الاستسقاء، في ظل تلك الأخطار التي يواجهها البلد بسبب الأمطار، والحقيقة هي أن الوزارة غير مسؤولة عن الأضرار التي تسبّبها الأمطار!
هنالك تغريدة قرأتها باسم وزارة الأوقاف تدعو الى القنوت في الصلوات، والدعاء لأن تقف الأمطار - في حال زيادتها عن الحد - كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، عندما ازدادت كمية الأمطار في المدينة، حيث رفع يديه إلى السماء يقول: «اللهم حوَالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والظراب* وبطون الأودية ومنابت الشجر».
*الظِراب: الروابي الصغار، وهي الأماكن المرتفعة من الأرض.

تعليقات

اكتب تعليقك