فيحان العازمي يكتب: عند الامتحان يُكرم المرء أو يُهان يا نواب

زاوية الكتاب

كتب فيحان العازمي 519 مشاهدات 0


النهار:

اليوم وبعد انكشاف مسلسل الفساد والفشل الحكومي للشعب الكويتي بفعل امطار الخير على الكويت أصبح النائب امام امرين لا ثالث لهما، إما ان يفي بقسمه ووعوده للشعب الذي هو ممثل له تحت قبة عبدالله السالم بمحاسبة الحكومة على فشلها وتقصيرها الكبير الذي لا يأتي في يوم أو ليلة بل هو نتيجة تراكمات سنوات طويلة من الفساد والفشل والتخبط الحكومي الذي صاحبه مجالس ونواب لم يقدموا اي شيء للوطن والمواطن بل كانوا عالة على من انتخبهم وأوصلهم لقاعة البرلمان.  والامر الآخر ان يكون هذا النائب كما كان سابقا بعيداً عن أداء دوره النيابي الحقيقي في الرقابة والتشريع بل كان مصفقا لكل قرار حكومي فلم نجد منهم سوى تصريحات انفعالية في مواقع التواصل الاجتماعي لا تتعدى تغريدة او تصريحاً خجولاً لا نرى له أي صدى فعلي على ارض الواقع فقط كردة فعل لاسكات منتقديه.
نعم نحن شاهدنا بعض ردود الأفعال لنواب أمثال المويزري والسبيعي والبابطين ولكننا نتمنى ان تفعل على ارض الواقع تحت قبة عبدالله السالم وان يتعاون باقي نواب الامة من اجل  انهاء الفشل والتخبط والفساد الحكومي الذي اعاد الكويت لسنوات الى الوراء في وقت كل الامكانيات المادية والبشرية متوافرة لجعل الكويت درة للخليج كما كانت سابقا ولكن كما قلت الفساد والمحسوبيات وخوف عدد من النواب على مصالحهم الشخصية السبب الرئيس لاستفحال الحكومة وعدم خوفها من اي ردة فعل للنواب مع أي فشل او فساد يطفو على السطح. لذلك فإننا نقولها لجميع النواب: الجلسة القادمة لمجلس الامة هي المحك الحقيقي لكل نائب امام الشعب الكويتي فعند الامتحان يكرم المرء او يهان.
حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها من كل مكروه.

تعليقات

اكتب تعليقك