اغتيال داعش لرئيس الجهاز المركزي للبدون مجرد مسرحية دعائية ... ونواب سابقون ونشطاء : اعتذر يا صالح الفضالة أو اعتزل

محليات وبرلمان

مبارك الدويلة للفضالة : غير معقول بناء بطولة وهمية على حساب كرامة الناس وحرياتهم . | صلاح الهاشم : اتهام شنيع وجهه الفضالة لهذا الشاب وأشغل فيه الأجهزة الأمنية

908 مشاهدات 0



 -خاص

أفرجت النيابة العامة عن الشاب المنتمي لفئة المقيمين بصورة غير قانونية "البدون" محمد العنزي بدون كفالة مالية أو شخصية بعد توجيه اتهام خاطىء له بالانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وحيازة سلاح ناري والتخطيط لاغتيال رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة.


وشرح الناشط في قضية البدون عبدالحكيم الفضلي على حسابه في موقع تويتر قصة الشاب المتهم حيث قال الفضلي" إن الشاب محمد العنزي قام في شهر أغسطس الماضي بالبحث عن رقم رئيس الجهاز المركزي صالح الفضالة في برنامج "نمبر بوك" المتخصص في إيجاد أرقام هواتف الأشخاص في الكويت، وقام بإرسال رسالة له مشتكياً من وقف الجهاز لبطاقته الأمنية وضياع حلمه بالدراسة في الخارج وبالتالي ضياع مستقبله الدراسي".


ويكمل الفضلي سرد قصة الشاب فيقول" استدعي محمد مع شقيقه عبدالله إلى الجهاز المركزي وسحبت بطاقتهما الأمنية فأرسل محمد رسالة أخرى إلى الفضالة يحتسب فيها إياه أمام الله فاستدعي مرة أخرى وسحبت رخصة قيادته

لكن الأمر لم يتوقف عند هذا، إذ اعتقل جهاز أمن الدولة العنزي بعد شهرين وحقق معه بعد توجيه تهمة الانتماء لتنظيم داعش والتخطيط لاغتيال الفضالة وهو ما نفاه نفياً قاطعًا لتفرج النيابة العامة عنه بعد حجز استمر لأكثر من أسبوعين".


عبدالله الطريجي: شاب بدون حُرم من دراسته فأحتسب عند الله من الذين ظلموه


وتوالت الإدانات الموجهة بحق الجهاز المركزي ورئيسه صالح الفضالة من قبل سياسيين كويتيين ونواب برلمان سابقين ونشطاء حقوقيين حيث قال النائب السابق عبدالله الطريجي:"شاب بدون حُرم من دراسته فأحتسب عند الله من الذين ظلموه، اتهموه انه من داعش و أراد اغتيال السيد صالح الفضاله ، ثم قبض عليه و بعد التحقيقات خرج بدون كفالة، شكراً للعدالة و القضاء في بلدي".


صلاح الهاشم : اتهام شنيع وجهه الفضالة لهذا الشاب وأشغل فيه الأجهزة الأمنية


فيما قال الكاتب والناشط صلاح الهاشم:"إطلاق النيابة العامة لسراح الشاب البدون المتهم بمحاولة اغتيال صالح الفضالة هو اكبر رد على هذا الاتهام الشنيع الذي وجّهه صالح الفضالة لهذا الشاب.‏
واضاف الهاشم " على صالح الفضالة ان يخرج للإعلام ويعتذر لهذا الشاب ولأهل الكويت وللأجهزة الامنية التي تم إشغالها بأتهامه هذا. اعتذر يا صالح او اعتزل".


مبارك الدويلة للفضالة : غير معقول بناء بطولة وهمية على حساب كرامة الناس وحرياتهم

وقال النائب السابق مبارك الدويلة: " حادثة محمد العنزي المتهم بتهديد رئيس الجهاز المركزي وقتله والمتهم بالانتماء لداعش ثم القائه بالسجن واخيرا تبرئته من كل التهم بعد ان تبين انه ارسل رسالة لرئيس الجهاز يعتب عليه بحرمانه من السفر ، رسالة يجب التوقف عندها كثيرا‏مو معقوله بناء بطولة وهمية على حساب كرامة الناس وحرياتهم " .
ويتوقع أن تساهم هذه الحادثة بحسب مراقبين في زيادة زعزعة الثقة بقدرات الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية على حل هذه القضية، حيث فشل الجهاز والقائمون عليه في تقديم أي حلول وزادوا من حجم المشكلة ومعاناة الكثير بعد إيقاف بطاقاتهم الأمنية ومنعهم من العلاج والسفر والدراسة.

تعليقات

اكتب تعليقك