وزارة الصحة: نحرص على تطبيق اللوائح الصحية الدولية

محليات وبرلمان

الآن - كونا 690 مشاهدات 0


 أكدت وزارة الصحة اليوم الثلاثاء حرصها على تطبيق اللوائح الصحية الدولية وتوصياتها المتعلقة بدول الشرق المتوسط بشكل واقعي وملموس.
وقالت الوكيل المساعد للخدمات الطبية الأهلية بالوزارة الدكتورة فاطمة النجار في كلمة خلال افتتاح الاجتماع الإقليمي السابع لمتابعة التقدم المحرز في مجال تطبيق اللوائح الصحية الدولية لدول إقليم الشرق المتوسط ان الالتزام بتطبيق اللوائح الصحية الدولية هي أحد الركائز والمكونات الرئيسية للتغطية الصحية الشاملة بمستوياتها المختلفة.
وأضافت النجار ان الاهداف المرجوة من الاجتماع هي تعزيز مبدأ الامن الصحي والذي يأتي بعدة نقاط أهمها تعزيز مفهوم الصحة الواحدة «المشتركة» إلى جانب تعزيز مبدأ تقوية القدرات للتأهب والاستجابة في مقاومة الاخطار.
وبينت أن هناك بعض الاخطاء او النواقص في التجارب السابقة مؤكدة العمل بجهد لتطبيق اللوائح الصحية الدولية على ارض الواقع للمضي قدما نحو تحقيق الأهداف والغايات العالمية للتنمية المستدامة.
واعربت عن املها في ان يخرج الاجتماع بتوصيات جديدة من شأنها ان تسد الثغارات لتطبيق اللوائح ذات الصلة اضافة الى تبادل الخبرات والتجارب بين الكويت والدول المشاركة.
من جانبها قالت رئيس المركز الوطني لتطبيق اللوائح الصحية الدولية بوزارة الصحة الكويتية الدكتورة سندس القبندي في كلمة «مماثلة» إن الاجتماع يأتي بمشاركة 22 دولة من دول الشرق المتوسط بهدف تبادل التجارب والخبرات.
وذكرت ان الاجتماع سيستمر ثلاثة ايام من 18 – 20 الشهر الجاري مؤكدة اهمية ما سيخرج به الاجتماع من توصيات سيتم طرحها واعتمادها.
وكانت الكويت من أوائل الدول التي صادقت على اتفاقية منظمة الصحة العالمية للوائح الصحية الدولية التي صدرت عام 2005 ودخلت حيز التنفيذ عام 2007.
وتتضمن إتفاقية اللوائح الصحية الدولية لمنظمة الصحة العالمية تبادل المعلومات والتواصل المستمر بين الدول بشأن الطوارئ والأحداث الصحية التي تؤثر على الأمن الصحي وتشكل قلقا دوليا.
كما تتضمن الاتفاقية دعم قدرات الوقاية والترصد والتأهب والاستجابة للطوارئ الصحية في المجلات المختلفة من أبرزها الطوارئ الاشعاعية والكيمائية وسلامة الغذاء ومكافحة الأوبئة وتداعيات الكوارث الطبيعية.

تعليقات

اكتب تعليقك