#جريدة_الآن - أستراليا تقصي أوزبكستان وتصعد لربع نهائي كأس آسيا

رياضة

303 مشاهدات 0


تأهل منتخب أستراليا إلى الدور ربع النهائي لبطولة كأس آسيا على حساب أوزبكستان، بفوزه بركلات الترجيح (4-2)، بعدما انتهت المباراة بشوطيها الإضافيين بالتعادل بدون أهداف، اليوم الإثنين، والتي جمعت بينهما على ملعب خليفة بن زايد، في دور الـ16.

وأحبط المنتخب الأسترالي طموحات نظيره الأوزبكي، الذي سعى لتحقيق المفاجأة، بإقصاء حامل اللقب مبكرًا، لكن حارسه ماثيو ريان قاده للتأهل بفضل تصديه لركلتي ترجيح.

واستطاع المنتخب الأوزبكي أن يباغت نظيره الأسترالي بفرصة تهديف محققة من انفراد صريح، لكن الحارس ماثيو ريان تصدى له ببراعة.

وجاء الرد سريعًا من أستراليا بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، عن طريق عزيز بيهيتش، لكنها ذهبت بين أحضان الحارس إينياتي نيستروف.

ودانت السيطرة كليًا للمنتخب الأسترالي، لكن أوزبكستان قامت بمحاولات على استحياء، عبر تسديدات بعيدة المدى.

وفشل المنتخب الأسترالي في ترجمة سيطرته طوال الشوط الأول، بعدما تميز نظيره الأوزبكي بالصلابة الدفاعية، لينتهي بالتعادل السلبي بدون أهداف.

واستمر الضغط الهجومي لأستراليا مع بداية الشوط الثاني، وجاءت أخطر الفرص عن طريق جاكسون إيرفين، الذي سدد كرة برأسه، لكنها علت العارضة.

وعادت المحاولات الرأسية من لاعبي أستراليا، حيث وجه كريس يكونوميديس عرضية من إيرفين، برأسه فوق المرمى.

وكاد جيمي ماكلارين أن يتقدم بالهدف الأول لأستراليا، بعدما انزلق داخل منطقة الجزاء، محاولة منه للحاق بتمريرة بينية، لكن نيستروف، حارس أوزبكستان، كان لها بالمرصاد.

وفور نزول البديل ماثيو ليكي، بدلًا من أوير مابيل، أطلق المهاجم الأسترالي تسديدة من خارج منطقة الجزاء، لكنها ذهبت بين أيدي نيستروف.

واشتعلت المباراة مع نزول ليكي، الذي توغل داخل منطقة الجزاء، مراوغًا مدافعي أوزبكستان، قبل أن يسدد كرة قوية، تصدى لها نيستروف، ليشتتها الدفاع بعيدًا.

وتواصل طوفان تسديدات لاعبي أستراليا على مرمى أوزبكستان، بعدما سدد توم روجيتش كرة قوية، غيرت مسارها، قبل أن يبعدها نيستروف إلى ركنية.

وظهر المنتخب الأوزبكي قليل الحيلة أمام هجمات أستراليا المتتالية، بعدما تقهقر للدفاع، دون أن يصل إلى منطقة جزاء منافسه حتى الدقائق ال5 الأخيرة من الوقت الأصلي.

وكاد عادل أحمدوف أن يفاجئ المنتخب الأسترالي بهدف عكس مجريات اللعب، بعدما استقبل كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، بتسديدة على الطائر، لكنها اصطدمت بالدفاع، لتتحول إلى ركنية.

وصمد الدفاع الأوزبكي أمام المحاولات الأسترالية حتى نهاية الوقت الأصلي للمباراة، بالتعادل بدون أهداف، ليلجأ الفريقان لخوض شوطين إضافيين.

ومع انطلاق الشوط الإضافي الأول، تواصلت التسديدات الأسترالية على مرمى الحارس الأوزبكي، الذي استمر في إبعاد كافة الكرات الخطيرة عن مرماه ببراعة.

وفشل المنتخب الأسترالي في ترجمة سيطرته في الشوط الإضافي الأول، لتستمر النتيجة على حالها دون جديد.

وساد الهدوء في الشوط الإضافي الثاني، بعدما بدأ الإرهاق في الظهور على لاعبي الفريقين بعد المجهود الكبير طوال دقائق المباراة.

ومع التراجعي البدني للمنتخب الأسترالي، بدأت أوزبكستان في امتلاك الكرة ومحاولة الخروج من مناطقها لمنتصف ملعب المنافس، لكن دون جدوى، لينتهي الشوط الثاني الإضافي بذات النتيجة، ليلجأ الفريقان للاحتكام لركلات الترجيح، التي صبت في صالح أستراليا (4-2).

تعليقات

اكتب تعليقك