#جريدة_الآن عصام الفليج يكتب: آفات التدريب الوهمي.. وخطورة الإلحاد والطلاق

زاوية الكتاب

كتب عصام الفليج 289 مشاهدات 0


الأنباء:

انتشرت في الآونة الأخيرة دورات تدريبية، أقل ما يقال عنها انها مشبوهة فكريا وعقديا وقيميا، تختص بالطاقة وغيرها، فيتم نقل أفكار إلحادية أو وهمية أو استفزازية، بجهل أو كبر من المدرب، ويلحقه تلقائيا المتدرب.

إن من أبرز آفات التدريب التقليد والنقل دون فلترة، مما زاد من انتشار تجار التدريب، أو مدرب شنطة، الذي يتكلم بكل فن دون سقف أو حد، ودون مراعاة للبيئة والدين والقيم الاجتماعية، ودون تقدير لمستوى المتلقي فكريا وثقافيا ودينيا، وتحول التدريب إلى تجارة أسماء وهمية متواضعة المضمون، حتى إذا تم اختبار المتدرب لا تجد مستواه يتعدى جيد.

ودخل عالم التدريب آفات جديدة، أدت إلى أمرين خطيرين في المجتمعات العربية:

أولا: مشكلة دينية تبدأ بالضعف الإيماني، وتنتهي بالإلحاد.

فالمدرب يدعو للتفكير وإعمال العقل، ويضرب المثل في العبادات، وبغروره يبدأ بانتقاد علماء الدين دون غيرهم، ويطلب الأدلة والتبريرات الفكرية والعقدية من أناس غير شرعيين، وغير محصنين عقديا، معتقدا أنه نما التفكير لديهم، فيبدأ الشك يدخل في قلوبهم، ويدخل الغرور في نفوسهم بأنهم قادرون على الفهم والاختيار، وينسفون ما قاله العلماء، حتى رأينا بعض النساء ألقين الحجاب، وبعض الشباب تطاول على الصحابة، ووصل الأمر لدى قلة منهم إلى بوادر الإلحاد، وكل ذلك باسم الفهم والعقل، وهم رجال ونحن رجال، نتيجة لتلك الدورات التخريبية.

ثانيا: مشكلة اجتماعية، تبدأ برفض المرأة للضوابط الاجتماعية، وتنتهي بالطلاق. فالمدرب يدعو المرأة إلى أن.. عيشي حياتك، ‏ابحثي عن ذاتك، ‏استمتعي بعمرك.. إلخ، من الشعارات الجاذبة، دون وضع أطر أو حدود لها، فتتطاول على المجتمع وقيمه، ولا تضع وزنا لا لزوج ولا أب أو أم، ويبقى همها نفسها فقط.

وانتقلت العدوى إلى وسائل التواصل الاجتماعي، التي يستسلم لها الناس بشكل غريب، وكأنه كلام منزل.

يقول د.حمود القشعان: نبهت من طلاق العشرينيات والخمسينيات بعد علم وخبرة ودراسات أكاديمية ميدانية مع حالات منذ ١٩٨٩م، بهدف «التحذير من أشباه المدربين والدخلاء على الاستشارات»، فكم من بيت هدموه بدورات وهمية، والنهاية خراب بيوت، ‏فالأول طلاق متعجل والثاني طلاق مؤجل، ‏وكلاهما يأتي نتيجة تأثير الصديقات، وأشباه المدربين والمدربات بما يسمى دورات التنمية البشرية والطاقة. (بتصرف).

وعادة لا تتدخل الحكومات في مثل هذه الأمور، لاعتبارها اختيارات شخصية، لكن لا بد من رموز المجتمع من التدخل للتحذير والتوعية، قبل أن تقع الفأس في الرأس، فما ترونه اليوم، قد يصل إليكم في الغد، وفي الفم ماء.

ألا هل حذّرت، اللهم فاشهد.‏

تعليقات

اكتب تعليقك