#جريدة_الآن عادل الإبراهيم يكتب: مدينة الحرير!

زاوية الكتاب

كتب عادل الإبراهيم 286 مشاهدات 0


الأنباء:

من تابع نتائج اجتماع اللجنة المالية مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد حول مدينة الحرير أو تطوير المنطقة الشمالية من البلاد يجد أن هناك أمورا كثيرة لم يستطع أي من الأعضاء الإفصاح عنها مباشرة أو تعارض مصالح وهناك من قام بشرح تفصيلي عن إيجابيات هذا المشروع ولكن هناك بطئا في الإجراءات، وهذا ما يتضح من التصريحات المتعددة من عدد من الأعضاء والإشارة إلى التمسك بالثوابت وان الخطة غير واضحة.

وفي المقابل أشار النائب الأول إلى أهمية التمسك بالدستور وإلى أهمية هذه الرؤية لتطوير الشمال في جذب الاستثمارات الأجنبية وخلق فرص عمل وما يتطلب ذلك من إصدار قانون للاستثمار لحماية وتشجيع المستثمر الأجنبي وذلك بالتنسيق مع مجلس الأمة.

من وجهة نظرنا انه على الرغم من تبني الشيخ ناصر صباح الأحمد لهذا المشروع وهذا ما يدعونا للتفاؤل إلا أن الجهاز المعني بتطوير الشمال أو ما يسمى بمدينة الحرير لم يوفق في تسويق الفكرة وهو الجانب المهم، وهذا يتطلب الإعداد الجيد ووضوح الصورة وكذلك الشفافية في الطرح لكسب التأييد الشعبي وهي الأساس لنجاح أي مشروع.

ولنا الحق أن نتساءل: لماذا هذا الغموض في الطرح من الأعضاء أنفسهم أو حتى من الجهاز المعني بالتطوير؟ لماذا لا يتم التفكير في إنشاء شركات مساهمة مع أو من دون المستثمر الأجنبي في مجالات اقتصادية متعددة تنعكس إيجابا علي المواطنين؟ وهل يعقل ان مشروع مدينة الحرير وما فيه من خلق بيئة حضرية واستثمارية جديدة وبهذا الحجم أن يكون بهذا الغموض وللأسف من الأعضاء والجهاز الخاص بمدينة الحرير على حد سواء والإشاعات كثيرة حوله وخاصة حول السماح بالخمور؟

ولا شك أن مجرد التفكير في السماح بالخمور وغيرها فيها أو جزء منها لجذب المستثمر الأجنبي سينسف كل المزايا المتوقعة من الاستثمار فيها تجاريا وامنيا من المشروع العملاق الذي نسمع عنه ومميزاته وندخل في سجال نحن في غنى عنه وهذا ما يتطلب توضيحا جازما وليس تلميحا حول هذا الموضوع.

ولا شك أن تحقيق الأهداف التجارية والأمنية المرجوة من إنشاء وتطوير المنطقة الشمالية لا يعني بأي حال من الأحوال مخالفة الشرع، وهذا ما نأمله من القائمين على الجهاز المعني بتطوير المنطقة الشمالية.

تعليقات

اكتب تعليقك