#جريدة_الآن انعقاد أعمال الاجتماع الـ32 لوزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون بمسقط بحضور الوزير الجبري

محليات وبرلمان

401 مشاهدات 0


عقدت اليوم الاربعاء أعمال الاجتماع الـ32 لوزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمقر الهيئة الاستشارية في العاصمة مسقط.
وأعرب وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري في كلمة له خلال الاجتماع عن شكره للسلطان قابوس بن سعيد ولسلطنة عمان حكومة وشعبا على حسن الاستقبال.
وقال الجبري "نؤمن بان جيل الشباب والنشء هم ثروتنا الحقيقية بإمكاناته المتنامية ومهارته وريادته وإبداعه التي يجب الحفاظ عليها وحمايتها" مضيفا ان دول مجلس التعاون الخليجي تواجه قضايا تنموية شائكة ومعقدة كالبطالة والتوظيف الأمثل للموارد.
وذكر ان تنامي حجم المسؤولية أصبح يتجاوز خبرة الحكومات ومقدرتها لتشمل كل القطاعات الأخرى كالقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والشباب انفسهم ومؤسسات التنشئة الاجتماعية باعتبارها أساس المجتمع ولبنته المؤتمنة على ثقافته وهويته الوطنية وتماسكه الاجتماعي.
واكد ضرورة حسن الاستماع للشباب ولآرائهم واهتماماتهم ومتطلباتهم والعاملين معهم بشكل دوري وخلق الفرص امامهم.
وبين أن دولة الكويت انتهت من اعداد السياسة الوطنية للشباب وهي اول سياسة في تاريخ البلاد تمثل اطارا توجيهيا للدولة فيما يخص الشباب وتشمل كل السياسات المباشرة وغير مباشرة المتعلقة بالشباب.
وأوضح الجبري انه تم اطلاق المجلس الشبابي الأول في دولة الكويت والذي يعمل على تعزيز مشاركة الشباب بعملية صنع القرار. واشار الى حرص جميع المعنيين والمسؤولين وصناع قرار بالعمل على تقديم أفضل الوسائل الاجتماعية والإعلامية والثقافية التي تسهم في صياغة ثقافة النشء والشباب تعزيزا للقواسم المشتركة التي تعد السياج الحامي من التطرف والغلو.
وذكر الجبري ان "اجندة اجتماعنا حافلة بالمواضيع العديدة والفعاليات المتنوعة" مؤكدا أهمية استثمار جميع البرامج التي تقدمها اجهزتنا الوطنية التنفيذية وما تتمتع به من خبرات متراكمة وتأكيد وصولها للشباب أينما وجد داخل الوطن او خارجه.
من جانبه قال وزير الشؤون الرياضية العماني سعد السعدي في تصريح صحفي إن دول المجلس ستواصل تفعيل العمل والتعاون المشترك من أجل تطوير الجوانب المتعلقة بقطاعي الشباب والرياضة في دول المنطقة من خلال وضع البرامج والخطط وتنفيذها وفقا للأهداف التي وضعت لها.
وأضاف السعدي أن قضايا الشباب الخليجي وتطلعاتهم محل اهتمام ورعاية دائمة من قبل جميع وزراء الشباب والرياضة بدول المجلس مؤكدا الحرص على تطوير هذا القطاع والاهتمام بهذه الفئة لدورها الكبير والمهم في مسيرة البناء والتنمية.
وأوضح أن هذه الاجتماعات تأتي في إطار استكمال مسيرة العمل الشبابي والرياضي المشترك بين دول مجلس التعاون معربا عن تطلعه مع باقي وزراء الشباب والرياضة لدول مجلس التعاون الخليجي الى تنفيذ القرارات والتوصيات وتكثيف التعاون والتنسيق وتفعيل البرامج المشتركة التي تواكب طموحات الشباب وتلبي تطلعاتهم وتعزز من قدراتهم لتحقيق الإنجازات الرياضية والشبابية في المحافل الدولية.
وجرى خلال الاجتماع الذي ترأسه وزير الشؤون الرياضية العماني مناقشة البيان الختامي للدورة ال39 للمجلس الأعلى بدول المجلس وكذلك متابعة تنفيذ قرارات الاجتماع ال31 لوزراء الشباب والرياضة بدول مجلس التعاون وتوصيات اللجان الفنية التابعة للجنة وزراء الشباب والرياضة إضافة إلى مذكرة الأمانة العامة بشأن رعاية ريادة أعمال الشباب بدول المجلس.

تعليقات

اكتب تعليقك