#جريدة_الآن "غوغل" لترامب: قطع خدماتنا عن "هواوي" يُهدد الأمن القومي الأمريكي

منوعات

539 مشاهدات 0


تتشاور شركة غوغل حالياً مع إدارة ترامب بشأن قطع العلاقات بينها وبين العملاقة الصينية هواوي، محاولة توضيح الصورة بأن هذا الحظر يضر بالأمن القومي الأمريكي، مشيرة إلى ضرورة فك الحصار من أجل مصلحة الجميع.

وركزت غوغل على نقطة محورية هي أن "هواوي" ستضطر إلى إصدار "نسخة هجينة" غير أصلية من نظام تشغيل غوغل "أندرويد" ما يُعرض الأخير لخطر الاختراق، وهو أمر هين بالنسبة للصين، وبالتالي فإن تجزئة "أندرويد" يتسبب في خسارة الجميع، بحسب شركة غوغل، نقلاً عن مصدر لصحيفة "فايننشال تايمز".

وبحسب الصحيفة، فإن إصداراً متشعباً من أندرويد لا يتضمن خدمات "غوغل" بمثابة قفزة كبيرة، تمثل تهديداً خطيراً للأمن القومي، موضحة أن الإصدار لن يتضمن أهم ميزة من "غوغل" وهي حماية "غوغل بلاي"، التي تقوم تلقائياً بحذف وإزالة البرامج الضارة والفيروسات وتهديدات الأمان.

وأوضحت الصحيفة أن المستخدمين الذين يشترون هواتف مع خدمات غوغل الأصلية، يلتزمون غالباً بالتطبيقات المتاحة في متجر "غوغل بلاي"، الذي يتم فحصه بدقة وبصفة دورية مقارنة بالمتاجر الأخرى، وبالتالي فإن بيع هواتف هواوي حول العالم بإصدار متفرع من أندرويد ستكون أجهزتهم في خطر وأكثر عرضة للتسلسل والاختراق الأمني.

وتحاول الصحيفة إعطاء صورة تخيلية لما قد يحدث، موضحة بأنه في هذه الحالة، إذا قام أي مستخدم داخل الولايات المتحدة بإرسال معلومات حساسة إلى شخص ما يستخدم أحد هواتف هواوي المعرض للاختراق بسهولة، يعني أن المعلومات المُرسلة في خطر، إذ يسهل معرفتها بسهولة، وبالتالي فإن الأمن القومي الأمريكي مُعرض لخطر الاختراق والتسلل.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سواء نجحت غوغل في الاقناع بحجتها على نحو جيد، فإن الحل السريع لهذا النزاع المستمر والمتصاعد أفضل بكثير مما أن يصبح الأمر أكثر تعقيداً فما بعد، فلا يُستهان بقوة هواوي، التي تعد ثاني أكبر بائع للهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم، وإذا اندفعت واضطرت إلى إنشاء نظام تشغيل خاص بها، فستصبح الأمور أكثر فوضى.

وقالت هواوي سابقاً، إنها ستطرح نظام تشغيل خاص بها بسرعة كبيرة والذي يحمل اسماً رمزياً "هواوي آرك أو إس"، على الرغم من اعتماده على نسخة من أندرويد.

وغوغل، مثلها مثل غيرها من الشركات الأمريكية الأخرى التي أوقفت التعامل مع شركة هواوي بقرار من الإدارة الأمريكية، وهذا يعني أن غوغل لن تتمكن من تقديم أي من خدماتها إلى هواتف هواوي، لكن على المدى القصير حصلت غوغل على ترخيص مؤقت لمواصلة تقديم تحديثات برامجها على هواتف هواوي.

ومما لاشك فإن مواصلة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، يتسبب في خسارة للطرفين.

وقالت شركة هواوي، بحسب شبكة بلومبرج الأمريكية، إنها لم تتفاوض مع الحكومة الأمريكية بشكل مباشر، وتنتظر لترى تطورات محادثات غوغل مع حكومتها"، وهذا يعني أن محادثات غوغل مع الحكومة الأمريكية لا تزال نشطة الآن ولا يُعرف بعد نتائجها.

تعليقات

اكتب تعليقك