#جريدة_الآن د. سليمان ابراهيم الخضاري: استجواب الملا والعدساني شيء دسم... اصحوا يا ناس!

زاوية الكتاب

كتب سليمان إبراهيم الخضاري 385 مشاهدات 0


الراي

قرأت بتمعن صحيفة الاستجواب المقدمة من النائب الصديق الدكتور بدر الملا، والأخ الكريم رياض العدساني لمعالي وزير المالية الدكتور نايف الحجرف... وأصدقكم القول... فقد ذهلت لما ورد في هذا الاستجواب من معلومات، جعلتني أقرؤه أكثر من مرة، من صعوبة تصديق أن يكون الحال على ما هو عليه في مؤسسات الدولة التي كلما تخيلنا أنها وصلت مداها في الفساد أو الترهل، فتجد أن دركاً أسفل ما زال ينتظرنا لنكتشف أن واقعنا أشد مرارة مما نعتقد!
الاستجواب كشف في بنوده حجم البلاوي في ما يسمى بالـ«مناقلات المالية» بين الجهات الرسمية، والتي تعني أن مبلغاً مخصصاً لجهة ما أو شيء ما يتم نقله لشيء أو جهة أخرى دونما تبرير منطقي، وتضخم حساب العهد المالية بشكل رهيب، ناهيك عن الأرباح المحتجزة من الودائع الحكومية، وعدم تحويلها للاحتياطي العام لتغطية العجز المالي الذي «دوختنا» الحكومة من شدة تكراره، كما قام الأخوة في عملية كشف تسلل للأرقام الحكومية المتعلقة بالعجز الحكومي وتبيان الخطأ أو المبالغة في حسابها أو العجز - متعمداً أو غير متعمد- في معالجتها، وبشكل مخجل!
في المحور الثاني والمتعلق بالاستثمارات الكويتية والتجاوزات المنسوبة في هذا المجال، فقد دعم الأخوة استجوابهم بأمثلة واقعية وحية، مع إبراز ما يبدو أنه تعمد من هيئة الاستثمار لعدم تمكين ديوان المحاسبة من القيام بدوره في كشف هذه المخالفات الجسيمة، سواء في استثمارات الشركات الخاسرة والتي تلد شركات خاسرة أخرى بنظام «بيض الخفقع» و«فرخ الخعنفق» - رحمك الله يا بوعدنان - كما تطرقت الأخرى لبلاوي التأمينات، والتي بحت أصواتنا ونحن نتحدث عنها دونما مجيب، خصوصاً عندما أفرد المستجوبون بنداً كاملاً في الاستجواب لموضوع الاستقطاعات الربوية الرهيبة التي تقوم بها مؤسسة التأمينات الاجتماعية على عملية الاستبدال على الراتب، وهو ما لم يجرؤ عليه نواب «قانون التقاعد المبكر» سيئ الذكر!
ختم الأخوة استجوابهم بمحور عدم رد الوزير على تساؤلات النواب وفقا للأطر الدستورية، وهذا الادعاء إن صح فهو قد يكون ديدن هذه الحكومة التي بالفعل تشعر أن المجلس في الجيب و«الشعب نايم»، والأمور طيبة، و«ياكويت عزج عزنا»، وهو تكريس لتفريغ المجلس التشريعي من أدواته وهو نهج مستمر من سنوات!
فيا أبناء الشعب الكويتي... اصحوا... البلد يغرق... وبعض الشرفاء يتحركون... فلا تتركوهم لوحدهم...«ثم تتحسفون»!

تعليقات

اكتب تعليقك