#جريدة_الآن جاسم محمد التنيب: فساد لا تحمله البعارين!

زاوية الكتاب

كتب جاسم التنيب 446 مشاهدات 0


الأنباء

الدول المتقدمة والمتطورة تقاس بمدى إنجازها وتنفيذها لمشاريع داخل الدولة تهدف إلى تحسين مستوى الاقتصاد المحلي وتكون قيمة مضافة لمصادر دخل بديلة وأداء متميز لحكومة المستقبل تعمل على رفع مستوى الخدمات وتطويرها والتي تقدمها لمواطنيها والعيش برفاهية.

الجهاز الحكومي هو المستهدف في إنجاز المشاريع ويتم تقييم أدائه من خلالها وليس بالضرورة المشاريع كلها ان تكون للبنية التحتية أو لبناء إنشاءات جديدة أو لتطوير أراضي الدولة، ولكن هناك مشاريع تمس المواطنين في حياتهم مثل الخدمات الصحية والتعليمية والسكنية والمعيشية وهذه تحتاج إلى إصدار تشريعات أو تعديل قوانين قائمة والمهم تنفيذها بعدالة وسواسية من خلال التعاون بين الحكومة ومجلس الأمة.

وحتى يقوم الجهاز الحكومي بدوره ويحقق هذه الإنجازات المطلوبة منه لا بد أن تتم إعادة هيكلته، وهذه تتم عن طريق تقييم الوضع التنظيمي الحالي للجهاز الإداري وتشخيص المشاكل والمعوقات والبدء في تعديلها وتطويرها لتساعد في إنجاز المشاريع والخطط الاستراتيجية من دون معوقات وتحقق الأهداف المرجوة منها.

المشاكل والمعوقات الحالية في الجهاز الحكومي تتمثل في تضخم الهيكل التنظيمي والوظيفي، يعني أن هناك أجهزة حكومية تحتاج إلى دمجها مع بعضها لتتقارب وتتماثل في الأنشطة والخدمات التي تؤديها، حل مشكلة تشابك وازدواجية في الاختصاصات وفصلها وتحديد جهة حكومية واحدة مسؤولة عنها، البيروقراطية والإجراءات الحكومية التي تأخذ الوقت الطويل في إنجازها يجب تطويرها واختصارها وتبسيط إجراءاتها وتتحول الى آلية ونتخلص من الورقية، تطبيق سياسة العدالة في التوظيف والرواتب لتكون مسطرة واحدة لكل الأجهزة الحكومية عن طريق تطبيق البديل الاستراتيجي، الشراكة والتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص (PPP) والبناء والتشغيل والتحويل (B.O.T) في المشاريع الحكومية والتي تهدف إلى تقديم خدمات أفضل ومتطورة وإنجاز ناجح، وأخيرا تشجيع ودعم الكويتيين للعمل في القطاع الخاص بإصدار تشريعات وتعديل قوانين متعلقة بالعمل في الشركات والبنوك وألا تكون الحكومة منافسة للقطاع الخاص في التوظيف.

تعليقات

اكتب تعليقك