#جريدة_الآن قوى الحرية والتغيير بالسودان تدعو لتحقيق دولي في فض الاعتصام

عربي و دولي

318 مشاهدات 0


جددت قوى الحرية والتغيير في السودان اليوم الجمعة تمسكها بسيادة السلطة المدنية في الفترة الانتقالية داعية إلى تحقيق دولي محايد في احداث فض اعتصام الخرطوم الذي وقع أوائل الشهر الجاري.
وقالت قوى الحرية والتغيير السودانية في بيان إن "فض الاعتصام جريمة ضد الشعب السوداني تتطلب تحقيقا محايدا ومحاسبة شفافة من قبل لجنة اممية تضم الشركاء الأفارقة".
وأشارت إلى أن متطلبات استئناف العملية السياسية لم يتم استيفاؤها مؤكدة استمرارها في التمسك بسلمية الثورة وبوسائل عملها الجماهيرية بالاستناد الى قوة الشعب.
كان رئيس اللجنة السياسية للمجلس العسكري الانتقالي الحاكم شمس الدين كباشي قد أعلن أمس جاهزية المجلس للعودة التفاوض خلال 24 ساعة معلنا رفضه لتكوين لجنة تحقيق دولية لاعتبارات تتعلق بسيادة السودان وكفاءة مؤسساته لافتا الى ان لجان تحقيق محلية في احدث فض الاعتصام ستعلن نتائجها غدا السبت.
واعلنت الوساطة الاثيوبية استئناف التفاوض بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير من حيث انتهى الاتفاق الأخير.
وتعثر الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية حول نسب تشكيل المجلس السيادي ورئاسته وهو ما عطل التوصل لاتفاق نهائي بشان الفترة الانتقالية بعد التوصل الى اتفاق حول 90 في المئة من القضايا تتضمن صلاحيات مجالس السيادة والوزراء والتشريعي والاتفاق على فترة انتقالية لمدة ثلاث سنوات ومجلس تشريعي من 300 عضو بنسبة 67 في المئة لقوى الحرية والتغيير و33 في المئة للقوى الاخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى الحرية.
وكان الجيش السوداني عزل البشير في 11 ابريل الماضي بعد احتجاجات اندلعت في 19 ديسمبر الماضي وبلغت ذروتها بالاعتصام امام مجمع وزارة الدفاع في السادس من الشهر الجاري.

تعليقات

اكتب تعليقك