#جريدة_الآن زايد الزيد: حوادث الإهمال المتكررة بالقطاع الطبي مثال ومؤشر حقيقي لما تمر به بقية القطاعات الحكومية من ترهل وفساد

زاوية الكتاب

الحاجة باتت ضرورية لإنشاء لجنة شعبية تراقب أعمال المؤسسات وتستقبل شكاوى وتظلمات المواطنين

كتب زايد الزيد 493 مشاهدات 0


النهار 

باتت حوادث الإهمال داخل المستشفيات الحكومية سمة بارزة يتميز بها القطاع الصحي في الكويت مع الأسف الشديد رغم مئات التحذيرات والتنبيهات التي تصدر من جميع أطياف المجتمع الكويتي.
ودار الجدل في الأيام الماضية حول قيام بعض الأطباء بترك وظيفتهم في استقبال مراجعات المرضى في طوارئ المستشفى الأميري ومتابعة بعضهم لمباريات كأس أمم أفريقيا في استراحة الأطباء مما سبب غضباً لبعض المراجعين الذين قاموا بتصوير لقطات فيديو مبينين اعتراضهم على هذه التصرفات.
ورغم أن الرد جاء سريعاً من إدارة المستشفى الأميري التي قامت بالدفاع عن أطبائها وكوادرها العاملة، إلا أن كثرة الشكاوى وحالة التبرم الشعبي من سوء الخدمات الطبية والتأخر في بعض المواعيد وحالات الإهمال وعدم النظافة داخل المستشفيات حتى وصلت إلى إغلاق بعض غرف العمليات في مستشفى الولادة كما اعترفت وزارة الصحة قبل شهور قليلة كما أشرنا في مقالة سابقة، أكبر من أن تغطيها الوزارة.
حوادث الإهمال المتكررة في القطاع الطبي هي مثال ومؤشر حقيقي لما تمر به بقية القطاعات الحكومية من ترهل وفساد مالي وإداري وتنظيمي على جميع المستويات، إلى الدرجة التي شجعت بعض العاملين في القطاع الطبي على إهمال مرضاهم إضافة إلى زحف التلوث نحو بعض المستشفيات
السبب الحقيقي لكل هذه الظواهر وتفشي حالات الفساد وتزايدها، هو ضعف الرقابة الحكومية، إذ إن أي قطاع تغيب عنه الرقابة الصارمة فإن الإهمال والكسل والخمول يزحف له، وهو أمر طبيعي يحدث في كل دول العالم، لكن غير الطبيعي هو عدم تفعيل هذه الرقابة وعدم مراقبة نواب الأمة على الأعمال الحكومية، حتى أضحى الشعب يحارب لوحده ويصور التجاوزات في جميع القطاعات ويقوم بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي في محاولة للفت انتباه الجهات المسؤولة مما يعرضه لخطر المقاضاة بتهمة التشهير.
الحاجة باتت ضرورية اليوم لإنشاء لجنة شعبية فعالة تراقب أعمال المؤسسات وتستقبل تظلمات المواطنين وشكاواهم على أعمال الإدارات الحكومية التي باتت هرمة وتعاني الإهمال، لجة شعبية تكون من ضمن مكونات المجتمع المدني يشكلها شباب حريصون على توثيق التجاوزات وكشفها في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل منظم، واعتقد انها ستكون فعالة ومؤثرة.

تعليقات

اكتب تعليقك