#جريدة_الآن جموع غفيرة تودع الشيخ منيف آل محمود إلى مثواه الأخير

محليات وبرلمان

الآن 836 مشاهدات 0


شهدت مقبرة الصليبيخات الليلة حشوداً غفيرة ودعت الشيخ منيف آل محمود (أبودحّام) أمير زوبع من شمر، إلى مثواه الأخير.

والشيخ منيف آل محمود له  تاريخ وطني مشرف  حيث كان رحمه الله من الأبطال الذين دافعوا عن الكويت خلال الغزو العراقي الآثم إذ اشتبك ضمن قوة كتيبة رئاسة الأركان لصد الهجوم العراقي على مدرسة تدريب الأفراد في معسكرات الجيش الكويتي في منطقة الجيوان .

والشيخ  منيف آل محمود وبعد أن كبَّد وزملاءه جنود العدو العراقي خسائر جسيمة تعرض في تلك المواجهات  لإصابات عدة حيث أصابته شظايا عدة في ركبته وساقه اليسرى .

وخلال الاحتلال العراقي الآثم كان الشيخ منيف من العسكريين الذين شاركوا في المقاومة الكويتية وتصدوا للغزاة رغم المخاطر الرهيبة التي واجهتها المقاومة الكويتية الباسلة ، حيث تولى رحمه الله مهمة نقل الاسلحة والمتفجرات لخلايا المقاومة بسيارته الخاصة والمرور بنقاط التفتيش العراقية وهي مهمة كانت تعني الإعدام الفوري لو تم اكتشافها .

وقد واجه الفقيد الشيخ منيف آل محمود موقفاً انسانياً خلال الاحتلال العراقي حيث تعرض أحد أبناءه للمرض وتم تنويمه في مستشفى الأمراض إلى أن توفاه الله ، وكان الفقيد منشغلاً عنه إلى حد كبير في مهامه في المقاومة الكويتية إلى درجة أنه لم يجد وقتاً لاستلام جثة الابن الا بعد مضي وقت طويل ، وكان يردد لرفاق السلاح في المقاومة أن الانشغال بتحرير الوطن من العدو المغتصب أمر مقدم على ما سواه .

وقد وردت هذه المعلومات في مذكرة أعدها بعض أفراد المقاومة الكويتية عن الشيخ منيف آل محمود.

وللشيخ منيف آل محمود تاريخ عسكري طويل حيث قضى في شرف الخدمة العسكرية للكويت نحو 37  عاماً نال خلال أنواطاً عسكرية عدة ، كما حصل رحمه الله على وسام تحرير الكويت  ، ووسام السور .


وناشر تحرير جريدة (( الآن )) الكاتب زايد الزيد يتقدم إلى أسرة الفقيد بأحر التعازي وصادق المواساة ويدعو للمرحوم - بإذن الله - بالرحمة والمغفرة ، وبأن يسكنه الله فسيح جناته .

رحم الله الفقيد الشيخ منيف آل محمود شيخ زوبع من شمر وأسكنه فسيح جناته .

تعليقات

اكتب تعليقك