#جريدة_الآن وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية المكسيكية يلتقي نائب رئيس مجلس الشيوخ المكسيكي

محليات وبرلمان

353 مشاهدات 0


التقى وفد مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية المكسيكية برئاسة النائب الدكتور عودة الرويعي بنائب رئيس مجلس الشيوخ المكسيكي السناتور سليمان جارا كروز وذلك ضمن زيارته البرلمانية الرسمية للمكسيك. 

وحضر اللقاء النواب اعضاء الوفد حمدان العازمي والدكتور خليل أبل وصالح عاشور والقائم بأعمال سفارة دولة الكويت لدى المكسيك خالد الخرينج. 

ومن الجانب المكسيكي شارك في جلسة المباحثات نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية لآسيا والمحيط الهادئ وافريقيا السناتور إرنستو بيريز أستورجا ورئيس لجنة التعدين والتنمية الاقليمية السناتور ميغيل انخل اوليفاس ومنسق المجموعة البرلمانية لحزب العمال السناتور جيوفانا دي لا توري ورئيس اللجنة البحرية وحاكم ولاية المكسيك سابقا السناتور إروفيل أفيلا فيليجاس والنائب خوسيه لويس بيخ فارجويز. 

وسلم الرويعي السناتور كروز دعوة رسمية موجهة من رئيس مجلس مرزوق علي الغانم إلى رئيسة مجلس الشيوخ المكسيكي مونيكا فرنانديز بيلباو لزيارة دولة الكويت. 

وبحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الثنائية المتميزة بين الكويت والمكسيك وضرورة تعزيز الشراكة في كافة مجالات التعاون. وأكد السناتور كروز على ان زيارة مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية للمكسيك 'تحظى بأهمية كبيرة وتشكل فرصة لبحث مجالات التعاون غير النشطة للدفع بها نحو تفعيلها خاصة مجالات الطاقة والتعليم والبحث العلمي والسياحة'.

بدوره قال السناتور استورجا ان الكويت 'تحظى بالتقدير في المكسيك لقيامها بدور رئيسي كوسيط في النزاعات الرئيسية في المنطقة' مشيرا الى ان 'سياستها الخارجية هي مفتاح الاستقرار في الشرق الأوسط'. 

واضاف 'نحن ندرك الأهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها هذه المنطقة لكونها نافذة من الفرص في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية التي نشأت بفضل نمو اقتصاداتها وتعزيز علاقاتها الخارجية'. 

وبين استورجا ان الكويت هي الشريك التجاري السادس للمكسيك والمصدر العاشر للاستثمار الأجنبي المباشر في الشرق الأوسط مشيرا إلى أن 'العلاقات الثنائية التي تأسست عام 1975 علاقة ودية وطيبة'. 

واضاف 'لقد تعززت العلاقات في السنوات الأخيرة بفضل زيادة الحوار السياسي على أعلى مستوى ، وتوسيع الإطار القانوني الثنائي عقب الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في يناير 2016 ، وفتح فرص أكبر للاستثمار'. 

وأشار إلى أنه في نوفمبر من العام الماضي ، وافق مجلس الشيوخ على اتفاقية الخدمات الجوية ، والتي ستؤدي إلى مزيد من التواصل مع منطقة الشرق الأوسط ، ما من شأنه توسيع الفرص في قطاعات السياحة والتجارة والأعمال بين المكسيك ودولة الكويت.

من جانبه اعرب الدكتور عودة الرويعي عن الفخر والاعتزاز بالمكانة التي تحظى بها دولة الكويت لدى اصدقائها بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ودور سموه الريادي في حل ازمات المنطقة بالطرق السلمية وتقريب وجهات النظر بهدف الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة. 

واضاف الرويعي ان لجنة الصداقة الكويتية تتطلع الى استعجال تشكيل نظيرتها المكسيكية حتى تنطلق اللجنتان في وضع أجندة مشتركة ومنهجية تحقق للبلدين ما يصبون اليه من نتائج. 

من جهته أكد السناتور فيليجاس على دور الدبلوماسية البرلمانية في تقريب الشعوب مع بعضها البعض مستذكرا جهود دولة الكويت عبر سفارتها في المكسيك عندما كان حاكما لولاية المكسيك 'وبفضلها تم انشاء اول مقبرة للمسلمين في البلاد'. 

واضاف 'من خلال خبرتي العملية السابقة انا اعرف الكويتيون جيدا فهم رجال يوفون بوعودهم وهم الأجدر بالتعاون الجاد والبناء'. 

وكان وفد مجموعة الصداقة قد التقى يوم امس برئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المكسيكي الفريدو فيمات بانيويلوس وبنائب وزير الخارجية المكسيكي خوليان فينتورا فاليرو.

تعليقات

اكتب تعليقك