مسجد الملك فيصل في باكستان ذو التصميم التركي الأكبر في العالم ( 1968-1993) ... 4 مآذن بطول 90 مترا و قاعته الرئيسية على شكل خيمة مكسوة بالرخام الأبيض

منوعات

الآن 430 مشاهدات 0


وسط تلال مارغالا الخضراء بالعاصمة الباكستانیة إسلام أباد یتربع مسجد الملك فیصل بن عبدالعزیز لیضفي على المدینة رونقا وبھاء بتصمیمھ الفرید وھندستھ الرائعة المستوحاة من فنون العمارة الإسلامیة ویشكل بذلك واحدا من أبرز معالم الجذب السیاحي في جنوب آسیا. 

ویعد مسجد الملك فیصل تحفة معماریة فریدة خرج في ھندستھ على التصامیم التقلیدیة في بناء المساجد إذ یخلو من القباب التي تتسم بھا باقي مساجد العالم ویتخذ الجزء الداخلي من قاعتھ الرئیسیة شكل خیمة مكسوة بالرخام الأبیض كما یحوي ثریات على الطراز التركي مزینة بالفسیفساء. 

ویضم المسجد أربع مآذن واسعة في زوایاه الأربع وتبلغ طول المئذنة الواحدة 90 مترا ویتسع مع أروقتھ وفنائھ لنحو 300 الف مصل وھو یضم الجامعة الإسلامیة الدولیة ویقع بالقرب منھ سكن الطلبة الكویتیین في إسلام أباد. 

وتعود فكرة بناء المسجد إلى عام 1966 أثناء زیارة الملك الراحل فیصل بن عبدالعزیز لباكستان لیقوم خلفھ الملك الراحل خالد بن عبدالعزیز عام 1967 بوضع حجر أساس بناء المسجد بمساحة 54 ألف متر. وفاز بتصمیم المسجد المعماري التركي ودعت دالوكاي من بین 43 تصمیما من 17 بلدا منذ الانتھاء من بنائھ في عام 1968 وحتى عام 1993 كان مسجد الملك فیصل یحتل المركز الأول بین أكبر مساجد العالم

تعليقات

اكتب تعليقك