حفلة 'يوسف' تنتقل من الصالة الثقافية إلى جامعة البحرين

خليجي

2141 مشاهدات 0


تستضيف مملكة البحرين ضمن فعاليات صيف البحرين 2009 المنشد العالمي سامي يوسف الذي حقق شهرة عالمية في فترة زمنية قصيرة نظرا لنوعية الأعمال الفنية التي يقوم بتقديمها والتي تربط الإنسان بدينه وأرضه وأسرته،سامي يوسف سيطل للمرة الأولى على جمهوره في البحرين حيث سيحي حفل عند الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الاثنين الموافق 17 أغسطس بقاعة الشيخ عبدالعزيز بمبنى جامعة البحرين بالصخير ليقدم مجموعة من أجمل أعماله الفنية الإنشادية.
وقد قرر القائمون على مهرجان صيف البحرين نقل حفل سامي يوسف من صالة البحرين الثقافية إلى مبنى جامعة البحرين من أجل منح الفرصة لأكبر عدد من الجمهور المحب لأعماله الإنشادية الحضور والاستماع إلى أناشيده التي خرجت عن المألوف كونها تتحدث عن الإنسانية والرحمة والأرض والوطن والقضايا الاجتماعية وحتى قضية فلسطين وما يعانيه الشعب الفلسطيني في غزة.
الفنان سامي يوسف هو منشد بريطاني الجنسية من مواليد طهران بإيران في شهر يوليو من عام 1980 ينحدر من أسرة ذات أصول أذرية أنتقل وأسرته إلى بريطانيا وهو عمره ثلاث سنوات و نشأ وترعرع في غرب لندن.
تعلم سامي يوسف الموسيقى منذ صغره وهو قادر على العزف على عدة آلات موسيقية منها الكمان والبيانو وقد وظف هذه الآلات لتقديم أعمال فنية متميزة خاصة وأنه يملك صوت جميل وقدرة على التأليف والتلحين كما أن فهمه للموسيقى الإيرانية والشرق أوسطية وقربه من المقامات العربية مكنته من مزج الموسيقى الشرقية والغربية وتقديم أعمال ذات روح جديدة.
وقد خلق سامي يوسف ثورة في صناعة الإنشاد وقدم الأغاني الإسلامية بروح حديثة حريصا على تضمين أعماله الإنشادية رسائل واضحة تدعو للسلام والرحمة والإنسانية كما يسعى من خلال أناشيده تشجيع الشباب على الشعور بالفخر بهويتهم.
وقد أصدر أول البوم له في عام 2003 بعنوان 'المعلم' وثاني ألبوم في عام 2005 بعنوان 'إماه' وألبومه الثالث 'بدونك' وقد قدم أعماله بلغات متعددة من الإنجليزية والعربية والفارسية والأوردو والتركية وقدم حفلات في مختلف أنحاء العالم وله معجبين في كل أنحاء العالم ومعظمهم من الشباب وخاصة في تركيا حيث حضر الحفل الذي أحياه سامي يوسف في إسطنبول عام 2007 ما يقارب الـ250 ألف شخص.
وقد عرف عن سامي يوسف حبه للأعمال الخيرية حيث سافر في عام 2007 إلى السودان وقام بزيارة الأيتام وذلك خلال الحملة التي قام بها في المنطقة للتوعية بالأمراض ومعاناة ضحايا مرض الايدز ،كما قدم حفلات يخصص ريعها لصالح دارفور .وفي عام 2008 سافر إلى جنوب أفريقيا لتقديم عدد من الحفلات وخلال إقامته فيها قام بزيارة الأيتام والعمل على رفع معنوياتهم ،كما سافر خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري إلى تركيا وقطر حيث شارك في حملات التبرع لصالح الأشقاء في قطاع غزة.

الآن - خليل بوهزاع

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha