(تحديث3) 'ملتقى النهضة' يتحدى المنع

محليات وبرلمان

هايف : غير مرخص ، ورئيس الخريجين يرد : معصي عليك تمنعه ،والسعدون : يجب احترام حرية التعبير، وتباين نيابي تجاهه بين مؤيد ومعارض

4640 مشاهدات 0

سعود العنزي ومحمد هايف

علّق رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون على قرار منع ملتقى النهضة قائلاً : حرية الاجتماع والتعبير في الكويت من الحقوق التي كفلها الدستور ويجب احترامها ودفاعي عن هذا الحق وايماني به كان ولا يزال وسيبقى بإذن الله كما هو  وأي تصرف حكومي للمساس بهذا الحق هو تجاوز غير مقبول على أحكام الدستور.

بدوره قال النائب محمد هايف تعليقاً على إقامة ملتقى النهضة : أخبرني وكيل 'الداخلية' أن مؤتمر النهضة غير مرخص، ونحن نحذر أي مؤسسة أو جمعية تتبنى مثل هذه الأفكار المشككة والطاعنة في الشريعة.

ورد عليه رئيس جمعية الخريجين سعود العنزي قائلاً : سنستضيف  'ملتقى النهضة' ولا يحق لأحد وزيراً أو نائباً التدخل في عمل مؤسسات المجتمع المدني، وأقول لهايف: 'معصي عليك توقف الملتقى واللي ما تطوله بإيدك واصله برجولك'.

وكانت اللجنة المنظمة لملتقى النهضة أكدت في مؤتمرها الصحفي الذي عقدته في السابعة والنصف من مساء اليوم ان الملتقى قبل منعه كان مغلقاً ، وسيفتح الآن للجميع وسيقام في موعده غداً بجمعية الخريجين .

6:38:38 PM

وقد أعلنت اللجنة المنظمة لملتقى النهضة عن إقامة مؤتمرا صحافيا في الساعة 7:30 مساء اليوم، في جمعية حقوق الإنسان.

4:55:58 PM

في وقت لم تصدر الحكومة أي بيان حول تحديد مصير ملتقى النهضة الشبابي رغم مرور ساعات على تضارب الأنباء، وصف النائب محمد جاسم الصقر قرار وزارة الداخلية بمنع إقامة ملتقى النهضة الشبابي بالقرار الذي أصاب حرية التعبير وإبداء الرأي في الكويت بمقتل، مؤكدا أن 'الداخلية' قدمت الدستور قربانا للمتطرفين مقابل الحفاظ على كراسي قيادييها.

وأعرب الصقر في تصريح صحفي عن استغرابه الشديد من دخول جهاز أمن الدولة طرفا في تقييم الندوات والملتقيات التي تقام في الكويت، لافتا الى أن هذا الفعل يمهد الى خلق واقع جديد يفرض رقابة أمنية مسبقة على حرية التعبير والرأي وعلى الندوات والملتقيات الفكرية التي تقام في الكويت.

وأكد الصقر أن الحريات العامة والخاصة بما فيها حرية التعبير والبحث العلمي خطوط حمراء لا يمكن التنازل عنها، ومكاسب دستورية لا يمكن للوزارة أو غيرها من الجهات مصادرتها من الشعب الكويتي، معلنا عن توجيهه حزمة أسئلة برلمانية لوزير الداخلية حول ملابسات منع الملتقى.

ومن جهته قال رئيس جمعية الخريجين الكويتية سعود العنزي بانه انتصارا لحرية التعبير التي كفلها دستور 1962، قررت جمعية الخريجين استضافة ملتقى النهضة الشبابي بكامل برنامجه وكما هو مقرر عنه سلفا في مقر الجمعية في منطقة بنيد القار.
وأضاف العنزي بأن الملتقى سيقام بالكامل في قاعة الشهيد مبارك النوت بمقر الجمعية وبموعده الأصلي بالإضافة إلى نفس الضيوف دون أي تغيير وذلك انتصاراً لحرية التعبير والراي التي كفلها دستور دولة الكويت.

حيث أصدرت إدارة ملتقى النهضة الشبابي الثالث الذي كان يفترض إقامته غداً بيانا يفيد بإلغاء الملتقى بعد صدور توجيه من وزارة الداخلية الكويتية بذلك.
وذكرت القائمون على الملتقى في بيان رسمي أن 'وزارة الداخلية أبلغتنا اليوم منع إقامة (ملتقى النهضة الشبابي الثالث)، المقام في الفترة من 23 إلى 26 مارس بفندق سفير (فندق وريزادانس الفنطاس)، والذي كان سيعقد تحت شعار (المجتمع المدني.. الوسيلة والغاية)'.
وأضاف البيان:'أكدت لنا أنه لا يوجد أية تحفظات على موضوع ومحاور الملتقى، ولا على القائمين عليه، ولا على المحاضرين، وأنه مرحب بهم في دولة الكويت في أي وقت، وقد تبين لنا نحن إدارة الملتقى أن سبب المنع هو التحريض الأمني والسياسي الذي حدث في الفترة الأخيرة'.

وشهد ملتقى النهضة سجالا نيابيا من جهة وبين القائمين على الملتقى من جهة أخرى، للمزيد أنظر للرابط أدناه:

http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?cid=30&nid=101662

الآن - المحرر البرلماني

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha