#قرار_ابعاد_المسلمين_السيلانيين

محليات وبرلمان

مطالبات واسعة بوقفه حتى لا يواجهوا الإعدام

2813 مشاهدات 0

مظاهرات في سريلانكا احتجاجا على التطهير العرقي للمسلمين- من الارشيف

اطلق مجموعه من الناشطين الحقوقيين والسياسين الكويتيين هاشتاق يطالبون فيه الإفراج عن المعتقلين السيلانيين حيث تم اعتقالهم بعد اعتصام سلمي امام سفارة السيلانية بسبب التطهير العرقي للمسلمين هناك.

جدير بالذكر أن أربعة مسلمين قتلوا في سريلانكا بسبب اعمال العنف التى يشنها بوذيون متشددون ضد المسلمين.

ورغم إعلان الحكومة فرض حظر التجوال في محاولة لوقف اعمال العنف إلا ان رجل امن مسلم تم قتله في مزرعة تمتلكها اسرة مسلمة كما تم احراق عدد من المنازل والمتاجر للمسلمين ايضا.

وكان ثلاثة مسلمين قد قتلوا الاحد الماضي بعدما تعرضوا لهجوم من قبل مجموعة 'بودو بالا سينا' البوذية المتطرفة.

وتعد أعمال العنف هذه الاسوأ في تاريخ سريلانكا.

كانت السلطات السريلانكية قد فرضت حظرا على التجوال في مدينتي الوثغاما وبيروالا جنوبي البلاد بعد اشتباكات بين بوذيين ومسلمين.

وبدأت أعمال العنف خلال مسيرة للبوذيين في مدينة الوثغاما اندلعت خلالها اشتباكات اسفرت عن اصابة عدة اشخاص واحتراق بعض المحال التجارية كما تم تسجيل اعمال نهب بالمنطقة.

وكان المشاركون في المسيرة قد رددوا هتافات معادية للاسلام، وقع بعدها تراشق بالحجارة بينهم وبين المسلمين.

وقال شهود عيان إن بعض المسلمين تعرضوا للضرب كما تم قذف الحجارة نحو المنازل والمساجد.

ويشكل المسلمون 10 بالمائة من السكان في سريلانكا التى يقطنها اغلبية من البوذيين.

وتطالب الاقلية المسلمة في سريلانكا حكومة البلاد بتوفير الحماية لها فيما يرى البوذيون أن المسلمين يتمتعون بنفوذ كبير في اقتصاد البلاد.

ناشد مراقب مجلس الامة النائب سعود الحريجي ، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد اطلاق سراح الاخوة السيرلانكيين المسلمين الذين احتجزتهم وزارة الداخلية وقررت ترحيلهم بعد ان تجمعوا بصورة سلمية امام سفارة بلادهم بالكويت احتجاجاً على اعتداء البوذيين في سريلانكا على المسلمين بقتلهم وهدم مساجدهم.

وقال النائب الحريجي في تصريح صحافي : ان هناك خطورة على حياة الاخوة السيرلانكيين المسلمين في حال رحلتهم وأبعدتهم وزارة الداخلية الي بلادهم وهو ما لا يقبله الوزير الخالد ، معربا عن ثقته في ان يتفهم الوزير الجانب الإنساني والديني في تلك القضية وتفهم تداعيات وعواقب ابعاد المسلمين السيرلانكيين الى بلدهم متمنيا سرعة التدخل لانهاء معاناتهم وإطلاق سراحهم .


وادان الحريجي تكرار اعتداءات البوذيين على المسلمين في سريلانكا حيث حرقوا بيوتهم وهدموا مساجدهم وقتلوا الرجال والنساء والاطفال ، وسط تخاذل من الحكومة السريلانكية، وعدم قيامها بواجبها في حماية المدنيين العزل.

ودعا الحريجي حكومة الكويت ومنظمة المؤتمر الأسلامي ورابطة العالم الاسلامي الى سرعة التدخل لمساعدة المسلمين في سريلانكا وتوفير الحماية لهم .

 



الآن: محرر المحليات

تعليقات

اكتب تعليقك