شباب كويتي ،، نحو العالمية

الاقتصاد الآن

زكّتهم أرقى مراكز التقنية بالعالم لمشاركتهم بتشفير 'بروتون ميل'

5690 مشاهدات 0

الرئيس التنفيذي وشعار الشركة

في سابقة من نوعها حصلت شركة سايبركوف لتكنولوجيا المعلومات والتي تأسست مؤخرا على يد شباب كويتي ، على شهادة تزكية وتوصية من علماء في الفيزياء والرياضيات في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية سيرن في سويسرا ومعهد ماساتشوستس للتقنية إم أي تي وجامعة هارفارد نظير مشاركتهم في تأمين أنظمة الحماية والتشفير في مشروع بروتون ميل الذي إنطلق من المنظمة الأوربية للأبحاث النووية بواسطة عدد من العلماء في المنظمة بالإضافة لجامعة هارفرد و إم أي تي بهدف التصدي لعمليات التجسس الإلكتروني الواسعة التي تقوم بها وكالة الأمن القومي الأمريكية والتي كشفها إدوارد سنودن مؤخراً، حيث يُأمن مشروع بروتون ميل تواصل آمن ومشفر بتشفير عالي عصي على التجسس الإلكتروني.

 وأعرب العلماء في رسالتهم عن تقديرهم الكبير لشركة سايبركوف الكويتية لمساعدتهم في كشف ثغرات النظام وتأمين المشروع وحرص سايبركوف على تقديم أفضل النصائح الخاصة بحفظ الخصوصية وقدم العلماء إعجابهم بالخبرات الأمنية الإلكترونية التي تمتلكها شركة سايبركوف ونصحوا الجهات التي تهتم بأمن بنيتها التحتية الحساسة بالإستفادة من الخدمات التي تقدمها الشركة الكويتية سايبركوف ، كما أعلنوا عن شراكة إستراتيجية مع شركة سايبركوف في مشاريعهم القادمة التي تهدف للحفاظ على الأمن الإلكتروني وحماية خصوصية الأفراد ومراسلاتهم في فضاء الإنترنت.

وقال الخبير الأمني والرئيس التنفيذي لشركة سايبركوف المهندس عبدالله العلي في تعليقه على تزكية العلماء لسايبركوف أنه يشعر بالفخر أن يتم تزكيته هو وفريق سايبركوف من الوكالة الأوروبية للأبحاث النووية التي أنشأت الانترنت والتي تحتوي المئات من علماء الفيزياء والرياضيات وتعد أكبر مركز فيزيائي بالعالم ، وكذلك من علماء التشفير والرياضيات في جامعة هارفرد ومعهد إم أي تي في أمريكا ، مؤكدا أن هذه الشهادة هي تزكية لشباب الكويت وخطوة لتقدم الكويت في مصاف الدول المتقدمة في العالم.

يُذكر أن شركة سايبركوف هي شركة كويتية أسسها خبير أمن المعلومات المهندس عبدالله العلي مؤخراً ومعه فريق من المهندسين والخبراء الكويتيين وتقدم الشركة خدماتها في مجال الأمن الإلكتروني والتشفير وحماية الأنظمة والشبكات ، وكان هدف إنطلاقها هو حاجة المنطقة العربية الماسة لخدمات الأمن الإلكتروني بعد الإختراقات الأخيره التي عصفت بالمنطقة، وكان المهندس عبدالله العلي قد بدأ في شبكة تويتر الإجتماعية منذ 2009 بنشر نصائح وإرشادات لمستخدمي الإنترنت لحماية خصوصيتهم وأمنهم الإلكتروني ويتابعه ما يقارب الربع مليون متابع وقد شارك في العديد من اللقاءات التلفزيونية والحوارات المتعلقة بنفس الموضوع ثم أتبعها بإنشاء موقع للتحليلات والتقارير الأمنية بإسم سايبركوف والتي أصبحت شركة محترفة تقدم خدماتها الأمنية الإلكترونية على المستوى المحلي والعالمي.

رسالة التزكية

الآن - المحرر الاقتصادي

تعليقات

اكتب تعليقك