(تحديث5) موت عقل كويتي بالامارات

وفيات

وفاة الدكتور احمد البغدادي بعدما كتب وصيته

10541 مشاهدات 0

الدكتور/ أحمد البغدادي

توفي مساء اليوم الكاتب والمفكر الكويتي الدكتور احمد البغدادي بعد معاناة طويلة مع المرض في مستشفى الشيخ خليفة بمدينة أبوظبي الإماراتية، حيث انتقل الفقيد إلى هناك بعدما اشتد عليه المرض،

حصل على الدكتوراه بالتاريخ السياسي الاسلامي، وانتقد الفكر الديني السياسي، وقد مارس البغدادي مهنة التدريس في كلية العلوم السياسية في جامعة الكويت، وبدأ الكتابة بمجلة المجتمع الكويتية التابعة للاخوان المسلمين، ثم خرج منهم ليكتب بمجلة الطليعة، وتنقل بالكتابة في أماكن مختلفة، وكتب عمود بعنوان 'أوتاد' في جريدة السياسة، وكان أول سجين حسبة بالكويت دخل السجن بسبب قضية رفعها عليه قراء متشددون اعتقدوا بأن ما كتبه بصحيفة جامعية هو تعد على الدين عام 1999.

والدكتور البغدادي من مواليد 1 يناير لعام  1951، وحصل على شهادة ليسانس علوم سياسية واقتصاد من جامعة الكويت عام 1974، وحصل بعد ذلك على شهدة الماجستير تحت عنوان الفكر السياسي الغربي من جامعة كلارك الأمريكية عام 1977، ثم حصل على رسالة الدكتوراة في الفلسفة في الفكر الإسلامي من جامعة أدنبرة عام 1981.

ومن أبرز مؤلفات الدكتور البغدادي: تجديد الفكر الديني دعوة لاستخدام العقل، وكتاب محاولة في قراءة عقلية للفكر الديني، وكتاب أحاديث الدين والدنيا، الواقع المفارق للنص الديني.

وكان البغدادي قد عاد إلى البلاد في 27 مايو الماضي الدكتور قادما من لندن، وذلك بعد رحلة علاج استمرت شهورا. وكان البغدادي قد أدخل المستشفى بالكويت نتيجة متاعب بالقلب.

وقد وتحسنت حالته بعد رحلة العلاج في بريطانيا وصرح ساعة وصوله بأن مشتاق للكويت كثيرا فلا شيء يعادل قيمة الوطن، قبل ان يغادر البلاد مجددا للعلاج في أبوظبي، وقد استقبله مستشفى خليفة وفاء لأنه كان أحد كتاب صفحة وجهات نظر بصحيفة الاتحاد الاماراتية.

وعلى عكس ما أشاعه خصومه عنه، فقد عرف البغدادي بتدينه والتزامه بأداء شعائر الدين. وكان البغدادي قد كتب وصيته في يناير الماضي بعدما اشتد عليه المرض (الرابط http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=45391&cid=48#

أسرة تحرير تتقدم بأحر التعازي لأسرة البغدادي الكريمة، وتتضرع للمولى عز وجل أن يشمل الفقيد بواسع رحمته، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

الآن -محرر المحليات

تعليقات

اكتب تعليقك