'لك صمت' جديد د.محمد العريفي على قناة دبي في رمضان

فن وثقافة

2310 مشاهدات 0

د.محمد العريفي

في إطار حرصها على تقديم العديد من البرامج الدينية المتميزة في شهر رمضان المبارك، أعلنت قناة دبي احدى قنوات مؤسسة دبي للإعلام، عن بث البرنامج الرمضاني اليومي الجديد (لك صمت)، والذي يقدمه فضيلة الشيخ د.محمد العريفي بعد تجربته الناجحة في برنامج (قلبي معك) على قناة دبي والذي نال متابعة جماهيرية استثنائية طيلة فترة بثه في الأشهر الماضية واعتبر واحداً من أكثر البرامج الدينية متابعة في العالم، حيث تم رصد مكالمات هاتفية من جميع أنحاء العالم إلى جانب المكالمات والاستفسارات المحلية، وذلك من خلال فريق المتابعة الرصد في القناة للوقوف على استفسارات المشاهدين.
 

وأشار علي خليفة الرميثي مدير قناة دبي والمدير التنفيذي المكلف لشؤون القنوات التلفزيونية في مؤسسة دبي للإعلام، إلى أن القناة تولي البرامج الدينية حيزاً مهماً في قائمة برامجها التي تحرص فيها على التنوع الدائم في إنتاج وتقديم مجموعة من البرامج الغنية معرفياً وفكرياً، والمنتقاة بعناية إرضاء للمشاهد العربي بكافة شرائحه وفئاته، وخاصة في شهر رمضان المبارك الذي يتسم بالأجواء الروحانية، مشيراً إلى نجاح د.العريفي في تقديم برنامجه الأول على قناة دبي، وهو صاحب قاعدة جماهيرية عريضة بنيت على مدار الأعوام لأسلوبه السلس في الطرح ومناقشته قضايا تمس صميم الأسرة العربية من منظور اجتماعي اسلامي، كما أن فضيلته يعرف عنه تقديم المشورة التي تجمع بين التجربة والعلم والدين.

 
ليكون الشيخ د.العريفي الخيار التلفزيوني الأول لتقديم برنامج ديني اجتماعي مباشر على الهواء، يتلقى من خلاله أسئلة واستفسارات المشاهدين الأوفياء لهذه الشاشة التي تسعى إلى تقديم أفضل خدماتها، والتي تعد مكملة لرسالتها الإعلامية المرئية، وليكون البرنامج الجديد (لك صمت) متوجاً لمجموعة برامج دينية اجتماعية ثقافية أنتجت خصيصاً لشهر رمضان المبارك.

متمنياً أن ينال البرنامج الجديد المتابعة الجيدة، حيث سيقوم د.العريفي في بداية كل حلقة بالحديث عن فضائل الشهر الكريم، إلى جانب التطرق للعديد من المواضيع الرمضانية اليومية، ليتلقى بعد ذلك اتصالات الجمهور ويجيب عليها على الهواء مباشرة، كما سيقوم بالرد على رسائلهم الالكترونية من خلال الموقع الاجتماعي (الفيسبوك).

 
وختم الرميثي حديثه بالقول:

ـ الجميع يعلم أنه لا يوجد قناة تلفزيونية من غير جمهور، لذلك نحن نحترم الجميع وبالذات جمهور قناة دبي الذي نعتبره الرئة التي نتنفس بها، وقد وصلنا معه إلى مرحلة تبني اقتراحاته وجلب ضيوف بناء على مقترحاته، ونحن لا نخجل من قول ذلك في برامجنا، فدائماً بيننا وبين الجمهور خط ساخن من خلال مواقعنا المختلفة عبر مؤسسة دبي للإعلام التي نحرص فيها على التواصل الدائم معه، كما يمكنني القول إن قناة دبي كجهة إعلامية حكومية، تسعى دائماً على تقديم مجموعة من البرامج والأعمال الدرامية سواء في شهر رمضان المبارك وبقية أشهر السنة، وبما يرتقي بالمشاهد العربي بمختلف فئاته على امتداد الوطن العربي الكبير، واضعة بعين الاعتبار الأسرة العربية التي تتوجه إليها بالدرجة الأولى.

 
من جانبه أشاد فضيلة الشيخ د.محمد العريفي، بالحملة الإعلانية والإعلامية التي أطلقتها قناة دبي في برنامجه السابق والتي كان من شانها أن يكون من أكثر البرامج متابعاً، على أن يعود بعد شهر رمضان المبارك، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذه الحملة التي ستتبع بلا شك في برنامج (لك صمت) سيمتد ظلها المبارك للبرنامج الجديد الذي سيكون مرجعاً فقهياً استفسارياً ودينياً إجتماعياً، يركز في كل حلقة من حلقاته الثلاثين على مبادىء إسلامية ومثل قيمة تسبق فتح الخطوط المباشرة للمشاهدين الكرام للاستفسار عن قضايا وأمور دينهم الحنيف.
 

وتقدم الشيخ العريفي بجزيل الشكر والتقدير لأسرة مؤسسة دبي للإعلام على دعمها، مشيداً بمختلف قنواتها الفضائية التي تتبوأ مركز الصدارة في سماء الإعلام التلفزيوني، داعياً الله العلي القدير أن يعيد الشهر الفضيل أعواماً وأعوام، وأن يبارك في هذه الأرض الطيبة ويحفظ الجميع من كل مكروه.

 
يذكر أن د.محمد العريفي من حائز على شهادة الدكتوراه في أصول الدين/ العقيدة والمذاهب المعاصرة، من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، إلى جانب نيله العديد من الإجازات العلمية والتزكيات من عدد من الشيوخ القراء، بالإضافة إلى عضويته في هيئة تدريس بجامعة الملك سعود منذ العام (1993م)، وعضويته في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والهيئة العليا للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، ومجلس الأمناء بالهيئة العليا للإعلام الإسلامي التابعة لرابطة العالم الإسلامي، وعدد من المكاتب الدعوية والهيئات الإسلامية، كذلك عمله كمستشار غير متفرغ لعدد من الهيئات الإسلامية، ومحاضر متعاون لعدد من الجامعات.

وقد شارك د.العريفي في تقديم عدد من الدورات العلمية الشرعية في داخل المملكة وخارجها، وفي عدد من الملتقيات والمؤتمرات منها: (مؤتمر الحوار الوطني في السعودية، ومؤتمر حقوق المسنين في قطر، ومؤتمر نصرة النبي صلى الله عليه وسلم في البحرين، ومؤتمر الإسلام والحضارات بالأرجنتين، ومؤتمر أطباء الحرمين، ومؤتمر حقوق النبي صلى الله عليه وسلم بمكة) وغيرها.

كما حضر وقدم دورات تدريبية متنوعة في مهارات تطوير الذات وفنون التعامل مع الآخرين وفنون التفاوض والإقناع ومهارات الإلقاء وعلم الاتصال، إلى جانب مئات المحاضرات العامة في المساجد والمخيمات الشبابية والقنوات الفضائية المتنوعة، حيث بلغ عدد مؤلفاته أكثر من عشرين كتاباً، بالإضافة إلى الخطب والمحاضرات المسجلة والمشاركات الصحفية في مواضيع متعددة.

الآن:بيروت

تعليقات

اكتب تعليقك

captcha