FacebookTwitterYoutubeRSS

الأمم المتحدة تحث كردستان على الاعتراف بحكم المحكمة الاتحادية وبدء المفاوضات مع بغداد


21/11/2017  الآن - وكالات   11:20:18 PM
الأمم المتحدة تحث كردستان على الاعتراف بحكم ...
 حثت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء سلطات إقليم كردستان العراق على الاعتراف بحكم المحكمة الاتحادية العليا في بغداد واحترامه والعمل وفق الدستور والتفاوض مع الحكومة العراقية حول مختلف القضايا.
وقال مساعد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق ان 'الأمم المتحدة تدعو الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الى بدء مفاوضات دون تأخير استنادا إلى الدستور بشأن جميع القضايا الراهنة بين الحكومتين'.
وكانت المحكمة الاتحادية العليا في العراق قد قضت أمس الاثنين بانعدام دستورية الاستفتاء الذي نظمته إدارة إقليم كردستان في ال25 من سبتمبر الماضي وأسفر عن تأييد غالبية أبناء الإقليم الانفصال عن العراق.
وفيما يتعلق بالأوضاع في سوريا اكد حق ان الأمم المتحدة لاتزال تشعر بالجزع إزاء تصاعد اعمال العنف في الغوطة الشرقية ودمشق مما اسفر عن مقتل عشرات المدنيين ومئات الجرحى معظمهم من النساء والأطفال.
وأشار الى انه قد تم اليوم اصدار نظرة عامة حول الاحتياجات الإنسانية في سوريا لعام 2018 والتي تشمل الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحا والعدد المقدر للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة.
وذكر حق انه على مدى سبع سنوات تقريبا لا يزال حجم وشدة وتعقيد الاحتياجات في جميع أنحاء سوريا كبير جدا حيث تشير البيانات الى ان اكثر من 13 مليون ما بين رجل وامراة وطفل يحتاجون الى مساعدات إنسانية في سوريا.
وبالنسبة للوضع في السودان دعا المتحدث باسم الأمم المتحدة الحكومة السودانية الى اتباع سياسات فعالة وشفافة ودائمة لتمكين 6ر2 مليون شخص مشرد داخليا بسبب النزاع في دارفور من العودة طواعية الى منازلهم او إعادة دمجهم في المجتمعات المدنية.
وأضاف حق ان التقارير الأممية تؤكد انه على الرغم من وقف إطلاق النار بين الحكومة ومختلف جماعات المعارضة المسلحة فإن العنف ضد المشردين داخليا ما زال منتشرا ولا يزال الإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان قائما.
يذكر ان الحملة العسكرية الحكومية التي شنتها السودان على فصائل المعارضة المسلحة في جنوب كردفان أدت الى نزوح اعداد كبيرة من المدنيين وبحسب التقارير الأممية فان العمليات العسكرية اسفرت عن انتهاكات جسيمة لقانون حقوق الانسان الدولي.


Add commentBookmark Save pagePrint pageSend page

أضف تعليقك




 

الدليل الإعلاني





الدليل الإعلاني