قال مدرب ليفربول يورغن كلوب، إن مهاجمه المصري محمد صلاح لا يسعى لإثبات أي شيء عندما يواجه فريقه السابق تشيلسي، غداً السبت، في مباراة قمة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتعاقد تشيلسي مع صلاح في 2014 لكنه شارك في 19 مباراة فقط قبل إعارته إلى فيورنتينا الإيطالي في الموسم التالي.

وانتقل صلاح إلى روما على سبيل الإعارة أيضاً الذي تعاقد معه في نهاية المطاف في 2016، قبل أن يحطم الرقم القياسي للتعاقدات في ليفربول قبل بداية الموسم الحالي.

وتألق الدولي المصري البالغ عمره 25 عاماً مع عودته إلى إنجلترا مجدداً، وتصدر قائمة هدافي الدوري بتسعة أهداف في 12 مباراة.

وأرجع كلوب تراجع صلاح خلال فترته مع تشيلسي إلى قلة الخبرة، قائلاً إنه لم يستغرب فشل الجناح المصري في فرض نفسه على تشكيلة الفريق اللندني الذي توج باللقب في الموسم الذي أعير فيه صلاح للمرة الأولى.

وقال كلوب في مؤتمر صحافي اليوم الجمعة، عن صلاح: 'كان صغيراً جداً في فريق قوي للغاية ولم ينجح في فرض نفسه، هذا يحدث في الكثير من الأحيان، لاعب آخر تعرض لنفس الموقف هو كيفن دي بروين الذي يؤدي بشكل رائع حالياً مع مانشستر سيتي، كان من الصعب في ذلك الوقت أن يشترك في تشكيلة (تشيلسي)، كان الفريق يملك هجوماً رائعاً وناجحاً'.

ويتألق الدولي البلجيكي حالياً بفضل تمريراته الحاسمة في صنع الأهداف وبات خطراً يهدد كافة الفرق الكبرى في المسابقة.

وغادر دي بروين تشيلسي مثل صلاح خلال فترة تولي جوزيه مورينيو تدريب الفريق ووصف كلوب قرار مهاجمه المصري بصنع اسمه بعيداً عن الفريق اللندني بالقرار 'الطبيعي تماماً'.

وأضاف: 'لا يمكن إلقاء اللائمة على أي شخص وبالتأكيد لا يمكن أن يحدث ذلك مع صلاح، اقتنص فرصته التالية بالإعارة إلى فيورنتينا ثم الانتقال لروما بشكل دائم ثم القدوم إلى ليفربول، تطور كثيراً بالتأكيد خاصة على الصعيد البدني ودائماً ما كان لاعباً جيداً، لا أعتقد أنه سيخوض مباراة الغد من أجل إثبات شيء ما أمام تشيلسي لأن هذا أمر طبيعي للغاية'.

وتابع: 'لو كان قدم أداء جيداً مع تشيلسي ما كنا تعاقدنا معه على الأرجح لذلك أنا سعيد بهذا الموقف'.